علييف يبادل أحمدي نجاد التصريحات الودودة
(الفرنسية-أرشيف)
أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ونظيره الأذربيجاني إلهام علييف الثلاثاء تضامن بلديهما, وأنهما يتفقان بشأن عدد من القضايا.
 
ودعا الرئيسان إلى ضرورة تعزيز التعاون المشترك.
 
وصرح أحمدي نجاد في أول زيارة رسمية له إلى أذربيجان عقب لقاء منفرد مع علييف في باكو أن بلاده مهتمة بتنمية واستقلال وأمن أذربيجان.
 
ونقلت محطة "برس تي في" التلفزيونية عن نجاد قوله إن أذربيجان صديقة لإيران، والبلدان يتقاسمان ثقافة مشتركة وماضيا دينيا وثقافيا.

من جانبه قال علييف إن علاقات بلاده بإيران عميقة وودية جدا، وتعتزم انتهاز الفرصة لمزيد من تعزيز الروابط، وهناك إمكانيات كبيرة لتعميق وتقوية هذه العلاقات.
وجاء في بيان صدر عقب اللقاء أن الرئيسين بحثا عددا كبيرا من القضايا وأكدا صلابة العلاقات، وأنهما يتفقان في وجهة النظر بشأن العديد منها.
 
 
رادار غابالا
ومن المقرر أن يوقع الجانبان سلسلة من الاتفاقيات الثنائية خصوصا في مجالي الطاقة والنقل.
 
ويبحث الرئيسان الاقتراح الذي تقدمت به روسيا إلى الولايات المتحدة بشأن استخدام محطة الرادار الأذرية في غابالا التي بناها الروس، كخيار بديل عن إقامة واشنطن محطة للرادار في التشيك في إطار مشروع الدرع الأميركية المضادة للصواريخ.
 
ومن المتوقع أن يعرب الرئيس الإيراني خلال زيارته عن قلقه من الخيارات القريبة من الغرب التي تتبناها باكو.
 
المعروف أن أذربيجان -تلك الجمهورية السوفياتية السابقة- تقع في منطقة القوقاز الغنية بالنفط والتي تتنازع طهران وواشنطن النفوذ عليها.

ويمكن للولايات المتحدة أن تستخدم الأراضي الأذرية منطلقا لشن هجوم عسكري محتمل على إيران، على الرغم من نفي باكو قطعيا الشائعات التي تقول إنها ستسمح للولايات المتحدة باستخدام أراضيها لمهاجمة بلد آخر.

المصدر : وكالات