أصوات من داخل كوريا الجنوبية تندد بالمناروات المشتركة مع واشنطن (الفرنسية-أرشيف)

جددت كوريا الشمالية انتقاداتها للمناورات العسكرية التي تجريها جارتها الجنوبية مع القوات الأميركية المنتشرة على أراضيها.

وهددت بيونغ يانغ بالرد على تلك المناورات خارج القنوات الدبلوماسية. واعتبرت الخارجية الكورية الشمالية في بيان لها أن مواصلة مشاركة الولايات المتحدة في تلك المناورات يعتبر عملا عسكريا عدائيا.

وأضاف البيان أن المناورات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة هو عمل حربي يستهدف كوريا الشمالية ونتاج سياسة أميركية عدائية تجاه بيونغ يانغ.

ودأبت كوريا الشمالية إلى إدانة تلك المناورات السنوية التي تعتبرها تدريبا على اجتياح أراضيها. كما تطالب بيونغ يانغ بانسحاب القوات الأميركية المنتشرة في كوريا الجنوبية والبالغ عديدها نحو 28 ألف جندي في حين يقدر قوام الجيش الكوري الجنوبي بنحو 680 ألف جندي.

كما ترى كوريا الشمالية أن تلك المناورات تمثل استفزازا يهدد سير المحادثات الرامية لإقناعها بالتخلي عن برنامجها النووي.

وتشمل هذه المناورات -التي تجريها سول منذ عام 1975- قوات جنوبية وأكثر من عشرة آلاف جندي أميركي، وتهدف للتدرب على مواجهة حرب محتملة على سول.

وكانت كوريا الجنوبية أجلت الأسبوع الماضي تدريبات على محاربة عصابات مسلحة كان من المزمع تنظيمها بموازاة المناورات مع واشنطن كبادرة حسن نية تجاه بيونغ يانغ.

وتزامن هذا التأجيل مع قمة نادرة بين الكوريتين كانت مقررة أواخر الشهر الجاري، لكن تم تأجيلها بسبب الفيضانات التي تجتاح كوريا الشمالية.

المصدر : وكالات