إسقاط تهمتين عن ضابط أميركي متورط بفضيحة أبو غريب
آخر تحديث: 2007/8/22 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/22 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/9 هـ

إسقاط تهمتين عن ضابط أميركي متورط بفضيحة أبو غريب

صور تعذيب السجناء العراقيين في أبو غريب أثارت استياء عالميا واسعا (الفرنسية-أرشيف)

أسقط قاض عسكري أميركي تهمتين من أصل عدة تهم موجهة لضابط مخابرات في الجيش الأميركي، يلاحق في فضيحة الانتهاكات التي ارتكبت بحق معتقلين عراقيين في سجن أبو غريب.

وقال الجيش الأميركي في بيان إن القاضي العسكري أسقط تهمة الإدلاء ببيانات كاذبة للمحققين وتعطيل سير العدالة عن المقدم ستيفن جوردان، خلال جلسة إجرائية أمس الاثنين قبل بدء محاكمته عسكريا في فورت ميد بماريلاند.

ولا تزال المحكمة العسكرية تقاضي جوردان، الذي كان رئيسا لمركز التحقيق بسجن أبو غريب، بتهم القسوة وإساءة معاملة السجناء وعصيان أوامر ضابط أعلى رتبة وعدم الإذعان للأوامر.

ووصف تحقيق أجراه اللواء أنتونيو تاغوبا عام 2004 في الانتهاكات التي حدثت في سجن أبو غريب، المقدم جوردان بأنه واحد من عدة مسؤولين بشكل مباشر أو غير مباشر عن الانتهاكات التي ارتكبت في أبو غريب.

وقال تاغوبا إن أدلة كثيرة أظهرت أن جوردان لم يمنع الاستخدام غير المسموح به للكلاب، ولم يمنع إهانة المحتجزين الذين جرى إبقاؤهم عراة دون سبب مقبول رغم أنه كان ضابطا كبيرا مسؤولا.

تهم لجندي
من جهة أخرى وجه الجيش الأميركي الاتهام لجندي أميركي في سلاح مشاة البحرية الأميركية (مارينز)، في إطار التحقيق حول سجناء الحرب العراقيين الذين قتلوا في مدينة الفلوجة في 2004.

وقال سلاح المارينز في كاليفورنيا (غرب) إنه تم توجيه الاتهام للرقيب جيرمين نلسون دون أن يوضح طبيعة ذلك الاتهام.

ويأتي توجيه هذا الاتهام بعد مثول جندي آخر هو الرقيب السابق جوزيه نازاريو أمام المحكمة في قضية مقتل أسيري حرب غير مسلحين في الفلوجة.

ويشمل التحقيق في تلك القضية عددا من عناصر المارينز في كمب بندلتون -أكبر قاعدة للمارينز في العالم- وكان الملاحقون شاركوا في نوفمبر/تشرين الثاني 2004 في الهجوم على الفلوجة.

المصدر : وكالات