أعمال العنف مستمرة بوزيرستان رغم الاستنفار الأمني (رويترز-أرشيف)

لقي ستة جنود باكستانيين مصرعهم وجرح نحو 18 آخرين في هجوم انتحاري شمالي إقليم وزيرستان القريب من أفغانستان.
 
وقالت الشرطة إن إنتحاريا فجر بسيارة ملغومة نقطة تفتيش تابعة لقوة الحدود بالمنطقة.
 
ويأتي الهجوم بعد يوم من شن المروحيات الباكستانية هجوما على مخابئ لمسلحين قرب بلدة مير علي بنفس إقليم وزيرستان, ما أسفر عن مقتل 15 مسلحا.
 
وقال متحدث باسم الجيش إن 10 من المسلحين القتلى هم أوزباكستان, مضيفا أن جيشه تلقى معلومات بوجود مخبأين يستخدمان لتصنيع العبوات الناسفة وشن الهجمات على القوافل ونقاط التفتيش.
 
ضحايا مدنيون
ونفى المتحدث تقارير أفادت بمقتل خمسة مدنيين بينهم طفلان بواسطة صاروخ أو قنبلة أثناء الهجوم, لكنه قال إن هناك معلومات تفيد بأن امرأتين ورجلا من السكان المحليين يعملون في مخبأ المسلحين قد يكونون ضمن القتلى.
 
وتتزامن تلك العمليات مع الجهود التي يبذلها شيوخ قبائل ورجال دين في جنوب وزيرستان لتأمين الإفراج عن 16 من قوات الأمن خطفوا في التاسع من أغسطس/ آب الماضي.
 
وتزايد العنف في إقليم وزيرستان الشمالي منذ الشهر الماضي عندما قال مسلحون إنهم تخلوا عن هدنة وقعت قبل 10 أشهر كانت الحكومة تأمل انها ستنهي الهجمات على قوات الأمن والقوات الأجنبية داخل الأراضي الأفغانية.

المصدر : وكالات