مبعوثون كوريون إلى واشنطن ومساع لمحادثات بين سول وطالبان
آخر تحديث: 2007/8/2 الساعة 17:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/2 الساعة 17:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/19 هـ

مبعوثون كوريون إلى واشنطن ومساع لمحادثات بين سول وطالبان

طالبان مددت أكثر من مرة المهلة الممنوحة للحكومة الأفغانية بشأن الرهائن الكوريين

توجه أعضاء بالبرلمان الكوري الجنوبي إلى الولايات المتحدة لحثها على إقناع الحكومة الأفغانية بالاستجابة لمطالب طالبان لإنقاذ الرهائن الـ21, في وقت وافقت فيه الحركة على عقد لقاء مباشر مع وفد دبلوماسي من سول.
 
وأعرب ثمانية من أعضاء البرلمان في بيان لهم عن أملهم في التحدث إلى مسؤولين أميركيين ومن الأمم المتحدة بهدف "توجيه نداء من أجل العودة السريعة والآمنة لمواطنينا في أفغانستان".
 
من جانب آخر يتوقع أن يصل جثمان الرهينة الكوري الثاني الذي قتلته طالبان بالرصاص إلى سول اليوم. وقالت عائلة شيم سونغ مين إنها ستنظم جنازة له وستتبرع بأعضاء جسده للأبحاث الطبية.
 
استبعاد  وتضامن
الشارع الكوري يضغط بقوة للإفراج عن الرهائن (الفرنسية)
وكان وزير خارجية كوريا الجنوبية سونغ مين سون، وجون نغروبونتي نائب وزيرة الخارجية الأميركية، استبعدا خلال لقائهما في مانيلا اللجوء للقوة لتحرير الرهائن.
 
كما دعت رابطة دول  جنوب شرق آسيا (آسيان) خلال المنتدى الإقليمي بمانيلا إلى الإفراج عن الرهائن الكوريين المحتجزين منذ نحو أسبوعين.
 
وقال وزير الخارجية الفلبيني ألبرتو رومولو لدى افتتاحه منتدى آسيا الإقليمي الآسيوي "نعبر عن بالغ أسفنا لما حصل ونتمنى عودة الرهائن الـ21 إلى عائلاتهم بأسرع ما يمكن".
 
لقاء مباشر
وفي نفس السياق وافقت حركة طالبان على عقد لقاء مباشر مع دبلوماسيين كوريين جنوبيين لبحث مصير الرهائن الـ21, في وقت استبعدت فيه واشنطن وسول استخدام القوة لتحريرهم.
 
وقال المتحدث باسم طالبان يوسف أحمدي إن الكوريين الجنوبيين أصبحوا مستعدين للتحدث إلى حركته, مشيرا إلى أن مجلس القيادة عين وفدا للتفاوض معهم.
 
من جانبه قال حاكم ولاية غزني معراج الدين باتان إنه من المقرر أن يلتقي الطرفان لبحث السبل والحلول للإفراج عن المخطوفين.
 
وأضاف باتان بأنه يجري ترتيب موعد ومكان اللقاء. ومع ذلك فإن وفد سول نفى تلقيه أي تأكيد رسمي بشأن اللقاء.
 
عملية عسكرية
في غضون ذلك نفى متحدث باسم طالبان وجود ما يشير إلى بدء عملية عسكرية لتحرير الرهائن الكوريين، مؤكدا أن المخطوفين ما زالوا أحياء رغم انقضاء مهلة أعلنتها الحركة.
 
كما أعلن المصدر نفسه أن "مجلس قيادة طالبان يتشاور لاتخاذ قرار" بشأن مصيرهم بعد انتهاء المهلة المحددة.
 
القوات الأفغانية كثفت من إجراءاتها في ولاية غزني (الفرنسية)
وقال المتحدث يوسف أحمدي إن وفد كوريا الجنوبية يريد التباحث "دون وسطاء". وأضاف أن المفاوضات تواصلت مع السلطات الأفغانية من خلال زعماء قبليين ودينيين "دون تحقيق أي نتيجة".
 
وكانت طالبان أمهلت الحكومة لتوافق على تبادل الأسرى, فيما رفضت كابل مثل هذا التبادل مطالبة "باسم قيم الإسلام والتقاليد الأفغانية" بالإفراج غير المشروط عن النساء الـ16 المحتجزات.
  
وكانت طالبان قد خطفت 23 متطوعا كوريا جنوبيا قبل أسبوعين وقتلت اثنين منهم بعد رفض الحكومة الأفغانية الاستجابة لمطالبها المتمثلة بإطلاق بعض معتقلي الحركة من السجون.
المصدر :