غل يواصل لقاءاته لنيل ثقة البرلمان التركي للرئاسة
آخر تحديث: 2007/8/20 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/20 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/7 هـ

غل يواصل لقاءاته لنيل ثقة البرلمان التركي للرئاسة

غل حاول طمأنة الجيش وتعهد بحماية العلمانية (الفرنسية)

يعقد وزير الخارجية التركي عبد الله غل ومرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم لانتخابات الرئاسة مزيدا من اللقاءات في الساعات القليلة المقبلة لتأمين حصوله على الأغلبية اللازمة قبل جلسة التصويت في الجولة الأولى غدا الاثنين.

وفي هذا الصدد يعتزم غل عقد مزيد من اللقاءات مع النواب المستقلين وممثلى بقية الأحزاب السياسية. وقد التقى غل الأحد مع محسن يازجى أوغلو عن حزب الوحدة الكبرى الذي أعلن تأييده لمرشح حزب العدالة والتنمية.

وكان حزب الشعب الجمهوري وهو أبرز قوة معارضة في البرلمان مؤيدة للعلمانية قد أعلن أنه سيقاطع جلسة انتخاب الرئيس كما فعل المرة السابقة.

الحسم بالدورة الثالثة
ولا يرجح انتخاب غول من الدورة الأولى أو الدورة الثانية من عملية الاقتراع، إذ إن حزب العدالة والتنمية لا يملك غالبية الأصوات المطلوبة لانتخاب الرئيس من الدورتين الأوليين.

في المقابل يتوقع انتخاب غل في الدورة الثالثة المحددة في 28 أغسطس/ آب دون صعوبة، كون الأكثرية المطلوبة للانتخاب في الدورة الثالثة هي الغالبية المطلقة.

وقد حقق الحزب الموجود في السلطة منذ 2002، فوزا ساحقا في الانتخابات التشريعية الأخيرة في 22 يوليو/ تموز، وحصل على 340 مقعدا في مجلس النواب.

ويعتبر حزب العدالة والتنمية أن الفوز الانتخابي الذي حققه  يسمح له بالتمسك بترشيح غل، مبينا في الوقت نفسه أن الطبقة السياسية هي التي تحكم البلاد لا الجيش.

يشار في هذا الصدد إلى أن الجيش التركي الذي يوصف بأنه حامي العلمانية في الجمهورية يعارض ترشيح غل.

ولم يتردد الجيش قبل 10 سنوات في الإطاحة بحكومة اعتبرها إسلامية، وكان غل يشغل فيها منصب وزير دولة.

وقد حاول غل تبديد مخاوف العلمانيين، فوعد بالتمسك "بالقيم الجمهورية" وبينها العلمانية، المبدأ الذي أنشئت على أساسه  الجمهورية التركية. غير أن ارتداء زوجة غل للحجاب الذي تعتبره الأوساط العلمانية مجاهرة بالانتماء إلى "الإسلام السياسي" يثير غضب العلمانيين.
المصدر : وكالات