ناخبة كزاخية أدلت بصوتها في بلدة بست آغاش خارج العاصمة ألماآتا (الفرنسية)
 
بدأت عملية فرز الأصوات في الانتخابات التشريعية لانتخاب برلمان جديد بجمهورية كزاخستان، وينتظر إعلان النتائج النهائية بعد خمسة أيام.
 
ويسود اعتقاد واسع النطاق بفوز حزب نور وطن (الأرض الأم المشرقة) الذي ينتمي إليه الرئيس نور سلطان نزارباييف الذي يحكم البلاد منذ العام 1989 قبل انهيار الاتحاد السوفياتي السابق.
 
وأظهرت نتائج استطلاع للرأي لدى خروج الناخبين من مكاتب الاقتراع أن نحو 82-85% من الناخبين أعطوا أصواتهم لنور وطن من بين سبعة أحزاب سياسية.
 
وتأمل أحزاب المعارضة الفوز بأكثر من نسبة 7% من الأصوات كي تضمن دخول البرلمان. ويتوقع أن ينال حزبان معارضان (الاشتراكي الديمقراطي المستقل وإك زول) النسبة اللازمة لدخول المجلس.
 
وتقول اللجنة المركزية إن نحو 58% من الناخبين شاركوا في التصويت، من جهتها تصف المعارضة هذه الأرقام بأنها مبالغ فيها.
 
وقبل الانتخابات أعرب منتقدو الحكومة عن شكوكهم في أن يشهد مواطنو  كزاخستان البالغ تعدادهم 15 مليون نسمة انتخابات حرة ونزيهة، ولكن المراقبين الدوليين قالوا اليوم السبت إن الانتخابات تبدو "ديمقراطية".
 
من جهته قال المتحدث باسم منظمة الأمن والتعاون الأوروبي كلاس برغمان قبل بدء عمليات التصويت إن "هذه الانتخابات ستثبت مدى الالتزام بالديمقراطية في كزاخستان".
 
ودعا الرئيس نزارباييف إلى هذه الانتخابات قبل عامين من موعدها المقرر بعد إصلاح دستوري، ورفع عدد النواب من 75 إلى 107 بينهم 98 سيتم انتخابهم اليوم وفق النظام النسبي وليس حسب نظام الأغلبية كما كان مطبقا.

المصدر : وكالات