كاسترو: أميركا ترفض إعادة غوانتانامو لأسباب إستراتيجية
آخر تحديث: 2007/8/17 الساعة 08:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/17 الساعة 08:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/4 هـ

كاسترو: أميركا ترفض إعادة غوانتانامو لأسباب إستراتيجية

كاسترو ينشر سلسلة مقالات مخصصة للأجيال الصاعدة (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس الكوبي فيدل كاسترو إن الولايات المتحدة احتفظت بقاعدة غوانتانامو البحرية كموقع إستراتيجي للمراقبة والدفاع "لضمان هيمنتها السياسية والاقتصادية على الأنتيل وأميركا الوسطى وللدفاع عن قناة بنما".
 
ونشر كاسترو الحلقة الثانية من سلسلة مقالات مخصصة للعلاقات المتوترة بين البلدين يشرح فيها الظروف التي أدت إلى منح كوبا الولايات المتحدة قاعدة غوانتانامو التي تطالب باستعادتها.
 
وبعنوان "الإمبراطورية والجزيرة المستقلة، الجزء الثاني" استعاد الزعيم الكوبي في صفحتين نشرتهما الصحف الرسمية، الظروف التاريخية التي تم فيها عام 1903 منح الولايات المتحدة القاعدة البحرية التي تمتد على مساحة 117.5 كلم مربعا في جنوب كوبا وتم تأكيد ذلك في معاهدة ثانية عام 1934.
 
ويرفض كاسترو تقاضي أربعة آلاف دولار سنوياً بدل إيجار القاعدة كما تنص عليه المعاهدة، ويرى أن "التجربة المكتسبة من قاعدة غوانتانامو البحرية استخدمت في بنما لتطبيق إجراءات مشابهة أو أسوأ منها".
 
وترفض واشنطن إلغاء هذه المعاهدة رغم مطالبات الحكومة الكوبية بذلك بعد الثورة.
 
وينشر فيدل كاسترو الذي احتفل بعيد ميلاده الحادي والثمانين سلسلة مقالات حول التاريخ الكوبي مخصصة بشكل خاص للأجيال الصاعدة. وقد تطرق المقال الأخير لكاسترو إلى تفاصيل قرار "بلات" الذي سمح للولايات المتحدة من 1901 إلى 1934 بالتدخل في الشؤون الكوبية بعد استقلال كوبا عن إسبانيا عام 1898.
 
وقد سلم الرئيس الكوبي السلطة لشقيقه راؤول في 31 يوليو/تموز بعد سلسلة من العمليات الجراحية إثر نزيف خطير في أمعائه، وقد منعه المرض من الظهور على شاشة التلفزيون منذ الخامس من يونيو/حزيران الماضي.
المصدر : الفرنسية