تفاقم معاناة منكوبي فيضانات آسيا ومخاوف من كوارث جديدة
آخر تحديث: 2007/8/16 الساعة 13:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/16 الساعة 13:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/3 هـ

تفاقم معاناة منكوبي فيضانات آسيا ومخاوف من كوارث جديدة

دمار واسع خلفته فيضانات كوريا الشمالية (رويترز)

تفاقمت معاناة ضحايا الفيضانات المدمرة التي اجتاحت أجزاء واسعة من جنوب شرق آسيا, فيما ارتفعت أعداد القتلى والمشردين, في ظل نقص حاد في المساعدات الدولية.
 
في كوريا الشمالية ارتفع عدد الضحايا إلى 214 قتيلا على الأقل إضافة إلى 80 مفقودا، وسط توقعات بارتفاع الخسائر البشرية مع وجود أعداد كبيرة من المفقودين.

في غضون ذلك ومع تدهور الموقف قررت كوريا الجنوبية إرسال مساعدات عاجلة إلى الشطر الشمالي الذي تتفاقم أزمة الفيضانات به مع وصول أعداد المشردين لأكثر من 300 ألف شخص.

وقد أعلنت كوريا الشمالية التي تعاني من نقص مزمن في الغذاء منذ سنوات أن الفيضانات أتلفت المحاصيل في سلة الحاصلات الزراعية وغمرت واجتاحت أو اقتلعت 11% من حقول الذرة والأرز. كما دمرت نحو 14 ألف منزل في المناطق المنكوبة.

ونشرت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية روايات تفصيلية عن الأضرار التي نجمت عن الفيضانات التي أصابت النصف الجنوبي من البلاد، وقالت إن مياه الفيضانات دمرت مئات الجسور واقتلعت قضبان السكك الحديدية وألحقت أضرارا بخطوط الكهرباء.

قلق دولي
من جهة أخرى حذر الاتحاد الدولي للصليب الأحمر من أن الفيضانات التي تجتاح كوريا الشمالية منذ أسبوع هي السوأى منذ 10 سنوات وتسببت في خسائر كبيرة.

وقد تقدمت بيونغ يانغ بطلب رسمي للحصول على مساعدات من الأمم المتحدة.

وأعلن ألن سايمون بلويس، المتحدث باسم برنامج الغذاء العالمي في جنيف، أن المعلومات التي قدمتها بيونغ يانغ تفيد بان "الفيضانات كانت ضخمة، وآثارها أكبر من تلك التي حدثت في العام الماضي" التي أسفرت عن مئات القتلى والمفقودين وعشرات آلاف المشردين.

يذكر أن الفيضانات التي اجتاحت كوريا الشمالية في منتصف التسعينيات تسببت بمجاعة، أسفرت حسب المنظمات الإنسانية، عن وفاة ما بين 800 ألف إلى مليوني شخص.

مأساة متكررة
وفي العاصمة الفلبينية مانيلا أغلقت المدارس والمؤسسات الحكومية وتوقفت حركة المرور جراء الأمطار الغزيرة, وسط توقعات بأعاصير قوية قد تجتاح شمال الفلبين وأجزاء من الصين وتايوان.

 

كما توقعت تقارير الأرصاد مزيدا من الفيضانات والانهيارات الأرضية في الأيام القليلة المقبلة.

وفي الهند أفادت تقارير صحفية اليوم بأنه تم انتشال أربع جثث، فيما لا يزال هناك 50 شخصا على الأقل في عداد المفقودين بعد أن تسبب فيضان مفاجئ وانهيارات أرضية في تدمير العديد من المنازل في قرية بولاية هيماتشال براديش شمالي الهند.

 

وأوضحت الشرطة أن عمليات البحث عن المفقودين لا تزال مستمرة، بينما دفن فيه نحو 14 منزلا ومركز صحي في القرية تحت الانهيارات الأرضية.

 

وأشار المسؤولون إلى أن حصيلة ضحايا الحوادث المتعلقة بالأمطار العام الجاري في الولاية تجاوزت 150 قتيلا.

وفي الصين أدت الأمطار الغزيرة لتعرض أحد أضخم وأشهر أسوار المدن في العالم -الذي يحيط بمدينة شيان الصينية القديمة- لأضرار خطيرة.

 

وأوضحت مصادر إعلامية صينية أن سبعة أقسام من سور المدينة القديمة الذي بني قبل 600 عام في مدينة شيان بشمال غرب الصين الذي يشتهر بتماثيل المقاتلين المصنوعة من الفخار (التيراكوتا) تضررت بشدة من الأمطار منذ الشهر الماضي.

المصدر : وكالات