سيارات الشرطة والطوارئ في موقع الحادث
(رويترز)
أعلنت الشرطة الألمانية أنها عثرت فجر اليوم الأربعاء على جثث خمسة أشخاص مقتولين برصاص في الرأس في سيارتين قرب محطة للقطارات.
 
وفي وقت لاحق أعلنت إيطاليا أن القتلى الستة من عناصر إحدى عصابات المافيا الإيطالية.
 
وقال متحدث باسم الشرطة الألمانية إن شخصا سادسا توفي متأثرا بجروحه أثناء نقله إلى المستشفى في مدينة دويزبورغ  بمنطقة الرور في أقصى غرب ألمانيا.
 
وأوضحت الشرطة أن الضحايا الستة هم من الإيطاليين وأن أعمارهم تترواح بين 16 و39 عاما.
 
وكان قد عثر على بعض هذه الجثث داخل سيارتين متوقفتين قرب محطة القطارات الرئيسية في المدينة، فيما كانت جثث أخرى ملقاة على الأرض قريبا من السيارتين.
 
ووفقا للشرطة فإن جميع الضحايا من الرجال، كما أن الجثث بها طلقات نارية في الرأس.
 
وقال متحدث باسم الشرطة إن امرأة كانت تسير على مقربة من المكان سمعت طلقات نارية وأبلغت ضباط الشرطة الذين كانوا يمرون هناك وتوجهوا إلى مسرح الحادث وعثروا على الجثث.
 
وتقوم السلطات حاليا بفحص الصور التي التقطتها كاميرا مراقبة موجودة في أحد المباني الحكومية القريبة من مسرح الجريمة.
 
انتقام المافيا
وفي روما نقلت وكالة الأنباء الإيطالية (إنسا) عن مصادر في الشرطة الإيطالية أن الايطاليين الستة الذين عثر على جثثهم في دويزبورغ غرب ألمانيا قد يكونون مرتبطين بمافيا منطقة كلابريا جنوب غرب إيطاليا.
 
وذكرت الوكالة أن مركز شرطة منطقة كلابريا استنتج بالتعاون مع أجهزة الشرطة الدولية (أنتربول) في روما وشرطة دويزبورغ، أن الرجال الستة ينتمون إلى إحدى عائلتين في هذه المافيا متورطتين في سلسلة من العمليات الانتقامية.

المصدر : وكالات