سائح يزور بم الواقعة في المنطقة حيث جرت عملية الاختطاف (رويترز) 
أعلنت وزارة الخارجية البلجيكية إطلاق سراح سائحين من رعاياها كانا قد اختطفا على يد أحد زعماء العصابات جنوب شرق إيران قبل يومين، وأنهما في حال جيدة.

 

جاء ذلك في بيان رسمي تناقلته وكالات الأنباء صباح اليوم حيث أكدت الوزارة أن ستيفان بويفي (28 عاما) وصديقته كارلا فان دين إيكهوت (37 عاما) أصبحا في موقع آمن على بعد 150 كيلومترا جنوب غرب المكان الذي اختفيا فيه يوم الاثنين الفائت.

 

وأضاف البيان أن الوزارة نقلت هذه المعلومات عن والدة الشاب بويفي والتي تلقت اتصالا من ولدها طمأنها فيه على سلامته وسلامة السائحة البلجيكية الأخرى بعد أن تعرضا لما وصفه بكمين يوم الأحد الماضي.

 

وكانت وكالة فارس الإيرانية قد أعلنت سابقا أن المواطنين البلجيكيين اختطفا في مكان ما قرب مدينة بم التابعة لمحافظة كرمان بينما كان يستعدان لاجتياز الحدود إلى باكستان.

 

ونقلت الوكالة عن قائد شرطة المدينة العقيد عباس إبراهيمي أن السائحين خطفا بالقرب من منطقة فهراج على يد المدعو إسماعيل شاهبخش المسجل لدى الشرطة كواحد من أخطر زعماء العصابات في المنطقة.

 

وأضاف أن الخاطف اتصل بالسلطات مطالبا بإطلاق شقيقه الموقوف في السجن مقابل إطلاق سراح السائحين البلجيكيين.

 

بيد أن السلطات الإيرانية أكدت في حينه رفضها الامتثال لمطالب الخاطف وأعلنت تشديد الإجراءات الأمنية على الحدود.

 

يشار إلى أن هذه المنطقة الواقعة بين محافظتي كرمان وسيستان بلوشستان المتاخمة للحدود مع باكستان وأفغانستان، تشتهر بانعدام الأمن وانتشار عصابات قطاع الطرق وتهريب المخدرات.

 

وقد شهدت المنطقة خلال السنوات الثماني الأخيرة عمليات خطف طالت ستة أجانب على الأقل تم الإفراج عنهم جميعا باستثناء ألماني قتل في فبراير/شباط 1999.

المصدر : وكالات