استطلاعات الرأي تعطي الفوز لبنيامين نتنياهو بأكثر من 50% (رويترز)

بدأ منذ السابعة من صباح اليوم بتوقيت غرينتش التصويت لاختيار زعيم جديد لحزب الليكود الإسرائيلي المعارض في انتخابات تمهيدية لاختيار مرشحه المقبل لمنصب رئيس الوزراء.

وتنحصر المنافسة على هذا المنصب بين ثلاثة مرشحين هم الزعيم الحالي رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، وممثل فصيل يميني متطرف من الحزب يدعى موشي فيغلين، ورئيس بيتار حركة الشبيبة في الليكود داني دانون.

ويعتبر نتنياهو الأوفر حظا، ويتوقع محللون سياسيون أن يحصل على أكثر من 50% من الأصوات، بعد استطلاعات داخلية للرأي تعطيه الفوز بزعامة الحزب بنسبة 70%، كما أن استطلاعات أخرى عامة بوأته الصدارة للفوز برئاسة الوزراء بنسبة 36% مقابل 8% فقط لرئيس الوزراء الحالي وزعيم حزب كاديما إيهود أولمرت، و22% لزعيم حزب العمل ووزير الدفاع إيهود باراك.

وعدل عن الترشح لزعامة الليكود وزير الخارجية السابق سيلفان شالوم، الذي يعد خصم نتنياهو الكبير.

استقالة أولمرت
وتنتهي الولاية التشريعية الحالية في 2010 لكن الطبقة السياسية الإسرائيلية تترقب نشر تقرير نهائي من لجنة التحقيق الحكومية التي يرأسها إيلياهو فينوغراد منتصف سبتمبر/أيلول، حول إخفاقات الحرب على لبنان الصيف الماضي، الأمر الذي قد يؤدي إلى استقالة أولمرت.

بنيامين نتنياهو قد يحل محل إيهود أولمرت (الصورة) في رئاسة الوزراء (رويترز-أرشيف)
وتتوقع الاستطلاعات التي أجريت خلال الشهور القليلة الماضية فوزا واضحا لحزب الليكود بزعامة نتنياهو في حال أجريت انتخابات مبكرة بسبب انهيار شعبية أولمرت.

ومني حزب الليكود اليميني القومي -الذي هيمن لعقود على الحياة السياسية في إسرائيل- بهزيمة كبيرة في الانتخابات التشريعية التي جرت في مارس/آذار 2006.

وتراجع عدد نواب الليكود في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، الذي كان 39 نائبا من أصل 120، إلى 12 نائبا بسبب انشقاق زعيمه رئيس الوزراء السابق أرييل شارون في سياق الانسحاب الأحادي الجانب من قطاع غزة في صيف 2005.

المصدر : وكالات