نشطاء حزب التحرير يحتشدون في جاكرتا (رويترز)
احتشد نحو 90 ألفا من أنصار حزب التحرير الإسلامي الأحد بملعب رياضي في العاصمة الإندونيسية جاكرتا مطالبين بقيام دولة سلامية وسط هتافات التكبير.
 
ودعا المتحدثون أمام الحشد إلى العودة للخلافة الإسلامية، لكن السلطات الإندونيسية رحلت كل من ممثل الحزب في بريطانيا عمران وحيد، وممثل حزب التحرير في أستراليا الشيخ إسماعيل الوحواح لدى وصولهما إلى جاكرتا.
 
ولم يتضح بعد سبب ترحيلهما وعدم السماح لهما بالمشاركة. وانتقد الحزب منع الرجلين من الحضور، وقال المتحدث باسمه إسماعيل يوسانتو إن ذلك يتعارض مع حرية التعبير.
 
وتم تقسيم الحضور إلى نساء ورجال، كما سجل إقبال وحرص كبير من أنصار الحزب في إندونيسيا على حضور الاجتماع.
 
وقالت إيرني طراي المدرسة بالمرحلة العليا (40 عاما) إنها تحملت هي وزوجها مشقة ساعتين من السفر لحضور الاجتماع والمشاركة في الصلوات والاستماع للمحاضرات والأناشيد.
 
وقالت طراي إن حزب التحرير ليست له أية أجندة خفية، وإنه متشبث بالدين والثقافة الإسلامية ولا يعتمد العنف لتحقيق أهدافه.
 
وعلى الرغم من أن مظاهرات الحزب تتم بصورة سلمية فقد حذرت السفارة الأميركية في جاكرتا رعاياها من الاقتراب من مقر الاجتماع.
 
يذكر أن حزب التحرير يحظى بانتشار في جنوب شرق آسيا ويقدر عدد أتباعه هناك بمليون شخص، وللحزب نشاط في بعض الدول العربية أيضا لكن يحظر عليه عقد اجتماعات فيها لذلك يقصدون إندونيسيا لعقد اجتماعاتهم فيها كل عامين.

المصدر : أسوشيتد برس