إرنست باي كوروما (يسار) مرشح حزب هيئة كل الشعب من أبرز المرشحين للرئاسة (الفرنسية)

بدأت في سيراليون عمليات فرز الأصوات في أول انتخابات تشريعية ورئاسية تشهدها سيراليون منذ انتهاء الحرب الأهلية التي استمرت عقدا.
 
ومن أبرز المرشحين لتولي منصب الرئاسة سولومون بيروا نائب الرئيس الحالي ومرشح حزب شعب سيراليون, حيث يواجه إرنست باي كوروما من حزب هيئة كل الشعب المعارض بالإضافة إلى الوزير السابق تشارلز مارغاي. أما البرلمان فيتنافس أكثر من 500 مرشح على شغل 112 من مقاعده.
 
وأدرج المرشحون الثلاثة في طليعة برامجهم مكافحة البطالة التي يعاني منها 60% من سكان البلاد، وبناء مستشفيات وتوزيع مياه الشرب والكهرباء على سكان سيراليون البالغ عددهم 5.5 ملايين نسمة.
 
تصويت
وصوت نحو 2.6 مليون ناخب لواحد من بين سبعة مرشحين خلفا للرئيس المنتهية ولايته أحمد تيجان كباح الذي وصل إلى سدة الحكم عام 1996 في أوج الحرب الأهلية (1991-2001). ولا يمكن لكباح الترشح مجددا بعد أن قضى ولايتين رئاسيتين.
 
وشهدت مراكز الاقتراع التي بلغ عددها 6171 مركزا، إقبالا كبيرا من الناخبين الذين اصطفوا في طوابير طويلة عند بدء التصويت.
 
يشار إلى أن هذه الانتخابات هي أول ممارسة ديمقراطية بالكامل, حيث إن انتخابات عام 2002 جرت تحت إشراف قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة التي انسحبت من البلاد نهاية عام 2005.
 
وحصلت سيراليون على استقلالها من الاستعمار البريطاني عام 1961 إلا أنها شهدت سلسلة من نظم الحكم الديكتاتورية والانقلابات العنيفة حتى نهاية الحرب عام 2002.

المصدر : وكالات