65 قتيلا و274 ألف مشرد ضحايا فيضانات فيتنام
آخر تحديث: 2007/8/11 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/11 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/28 هـ

65 قتيلا و274 ألف مشرد ضحايا فيضانات فيتنام

الفيضانات ظاهرة متكررة في فيتنام خلال هذه الفترة من العام (الفرنسية-أرشيف)

 

أوضحت مصادر رسمية في فيتنام أن حصيلة ضحايا الفيضانات على مدى الأيام السبعة الماضية وصلت إلى 65 قتيلا وسط تحذيرات من احتمال تعرض منطقة المرتفعات في الشمال لانهيارات أرضية وسيول جارفة تهدد العديد من القرى والبلدات الواقعة في تلك المنطقة.

 

كما أعلنت السلطات المختصة أن ثمانية أشخاص لا يزالون في عداد المفقودين في المنطقة الوسطى حيث تراجع منسوب مياه الفيضانات بعد سيول كاسحة نجمت عن عاصفة قوية خلال الأيام الماضية.

 

بيد أن مكتب الأرصاد الجوية حذر من أن أحوال الطقس السيئة المصحوبة بمنخفض مدراي يتحرك نحو الشرق قد يتسبب بهطول المزيد من الأمطار التي قد تسفر بدورها عن انهيارات وانزلاقات أرضية خلال اليومين المقبلين لا سيما في المناطق الشمالية.

 

وفي هذا الإطار أعلنت وزارة الدفاع الفيتنامية إرسال ستة آلاف من الجنود إلى المناطق التي يحتمل أن تتعرض للفيضانات من أجل إخلاء الأهالي وتوفير مساعدات الإغاثة لهم.

 

وكانت الفيضانات -التي أجبرت السلطات على وقف حركة القطارات بين الشمال والجنوب ليومين كاملين- قد تسببت أيضا بتدمير 55 ألف منزل وتشريد 274 ألف شخص يعانون حاليا من الجوع والعطش بسبب شح المياه الصالحة للشرب وقلة المعونات الغذائية فضلا عن المساعدات الطبية.

 

كما دمرت الفيضانات نحو مئة ألف هكتار من المحاصيل الزراعية، بحسب التقرير الصادر عن الحكومة الفيتنامية التي أشارت أيضا إلى صعوبة الوصول إلى المناطق النائية المعزولة وراء مساحات كبيرة من المياه بسبب التدمير الذي لحق بالطرق ووسائل الاتصال.

 

وأشار التقرير إلى أن مياه الشرب المتوفرة تعرضت للتلوث بسبب النفايات ومخلفات القمامة وجثث الماشية التي جرفتها السيول في حين يواصل عمال الإغاثة محاولاتهم للعثور على ناجين.

 

يشار إلى أن منظمة جبهة الأرض الأم -وهي من المنظمات المدنية التابعة للحزب الشيوعي الفيتنامي الحاكم- أعلنت استعدادها لدفع مليوني دونغ -أي ما يعادل 120 دولارا أميركياـ  كتعويض لكل أسرة فقدت شخصا واحدا على الأقل من أفرادها في الفيضانات.

 

وكانت مقاطعتا ها تنه وغوانغ بنه من أكثر المناطق تضررا من هذه الفيضانات التي غالبا ما تجتاح مناطق عديدة من فيتنام بسبب الأعاصير والعواصف المدارية خلال الفترة ما بين أغسطس/آب وأكتوبر/تشرين الأول من كل عام.

 

يذكر أن الفيضانات التي اجتاحت فيتنام خلال العام الماضي أسفرت عن مقتل خمسمئة شخص إثر تعرض البلاد لعشرة أعاصير.

المصدر : وكالات