المساجد في إيطاليا تتعرض لعمليات تخريبية (الفرنسية-أرشيف)

قالت الشرطة الإيطالية إن مجهولين قاموا بمهاجمة المركز الثقافي الإسلامي شمال البلاد خلال الليل، مما دفع عددا من قادة المجتمع الإسلامي للتعبير عن قلقهم من تنامي العدائية تجاه الدين الإسلامي.

وقد ألقيت قنابل حارقة على المبنى بمنطقة أبياتغراسو الواقعة في نواحي ميلان، كما ألقيت قنبلة أنبوبية لكنها لم تنفجر ولم تؤد العملية لوقوع إصابات أو أضرار مادية.

وجاءت هذه العملية بعد أيام من إعلان إمام في ميلان بتعرض سيارته للحرق على أيدي مخربين بينما كانت واقفة أمام أحد المساجد. ورغم أن الشرطة لم تربط الحادثتين معاً فإن قادة المجتمع الإٍسلامي عبروا عن قلقهم.

وقال عمر كامليتي وهو مرشد باتحاد العالم الإسلامي بإيطاليا "يوجد قلق بين المسلمين من ظاهرة الرهبة من الإسلام". وأشار إلى أنه تحدث مع قادة مجتمع  آخرين، وعلم أنه لم يتم اتخاذ إجراءات حماية إضافية للمساجد الموجودة في إيطاليا.

وكانت الشرطة قد اعتقلت إماماً شمال البلاد للاشتباه بإدارته "مدرسة تدريب" للإرهاب بمسجده في بيروجيا، وقالت إنها تحقق مع إمام آخر.

وهذه الحادثة هي الثانية في غضون أسبوعين بمركز أبياتغراسو، ولم تؤد الحادثة السابقة كذلك إلى وقوع إصابات أو أضرار مادية.

المصدر : رويترز