بوش يحمل دولا أخرى مسؤولية تأخر إغلاق غوانتانامو
آخر تحديث: 2007/8/10 الساعة 06:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/10 الساعة 06:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/27 هـ

بوش يحمل دولا أخرى مسؤولية تأخر إغلاق غوانتانامو

بوش يتحدث للصحفيين في واشنطن (الفرنسية)
تنصل الرئيس الأميركي جورج بوش من مسؤولية إدارته عن تأخر إغلاق معتقل غوانتانامو، وحمل "دولا أخرى" لم يسمها مسؤولية تأخير إغلاق المعتقل الذي أثار انتقادات واسعة النطاق.

وقال بوش خلال مؤتمر صحفي الخميس "سبق أن أكدت أن هدفنا ينبغي أن يكون إغلاق غوانتانامو، لكنني أوضحت أيضا أن من أسباب هذا التأخير امتناع بعض الدول عن استرداد بعض المعتقلين".

وأضاف "يجب أن يكون للسجناء مكان يذهبون إليه.. إنها مشكلة معقدة جدا لأن دولا كثيرة لا تريد قتلة لديها، وكثير من هؤلاء هم قتلة".

ترحيلات جديدة
وتتزامن تصريحات بوش مع إعلان وزارة الدفاع الأميركية الخميس ترحيل ستة سجناء من معتقل غوانتانامو، خمسة منهم رحلوا إلى أفغانستان بينما رحل السادس إلى البحرين.

وبهذا  انخفض إلى 355 عدد المعتقلين الباقين في القاعدة العسكرية البحرية في كوبا التي افتتحت في يناير/ كانون الثاني 2002 لاحتجاز سجناء "الحرب على الإرهاب".

وبحسب وزارة الدفاع من المقرر أيضا الإفراج عن 80 معتقلا أو ترحيلهم إلى بلادهم، بينما يفترض أن تتم إحالة 60 إلى 80 آخرين للمحاكمة أمام محكمة عسكرية خاصة. ولا يزال الغموض يكتنف مصير المعتقلين الباقين البالغ عددهم نحو 200، والذين من المقرر ألا توجه إليهم التهم أو أن يطلق سراحهم.

وأكد الوزارة أن المسؤولين المفترضين الـ14 في تنظيم القاعدة الذين تم نقلهم في سبتمبر/ أيلول الماضي إلى سجون وكالة الاستخبارات المركزية -وبينهم خالد الشيخ محمد الذي يعتبر العقل المدبر لأحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001- تم اعتبارهم جميعا "مقاتلين أعداء".

ومن المفترض أن يفتح هذا التوصيف الذي أقر بموجب إجراء إداري، الباب للمحاكمة أمام محكمة استثنائية.

غير أن قاضيين عسكريين ألغيا في يونيو/ حزيران الماضي المحاكمات الوحيدة الجارية وفقا لهذا الإجراء، معتبرين أن صلاحياتهما تنحصر في محاكمة "المقاتلين الأعداء غير الشرعيين".

واستأنفت الحكومة الأميركية هذا الحكم معتبرة أن الأمر لا يعدو كونه سوء فهم كلامي.

المصدر : وكالات