المهاجرون الأفارقة يموتون في رحلة البحث عن حياة أفضل (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة إلبايس على موقعها الإلكتروني إن سفينة ركاب إسبانية أنقذت 27 مهاجراً من البحر قرب مالطا بعد أن رصدت بوقت سابق قارباً آخر يحمل 225 مهاجراً.

وعثرت سفينة الركاب العائدة لمجموعة فيجن كروزس للسياحة على  المهاجرين وهم يرتدون ستر النجاة، ويعومون في البحر المتوسط على بعد 130 كلم من سواحل مالطا.

وأوضحت الصحيفة أن أفراد الطاقم يتولون العناية بالمهاجرين بعيادة مؤقتة على متن السفينة، مضيفة أن السلطات المالطية منحت إذنا للسفينة بالرسو "ولكنها لم تسمح للمهاجرين بمغادرتها".

وكانت نفس السفينة قد اكتشفت قبل ساعتين من هذه الحادثة مركباً آخر يحمل 225 مهاجراً قبالة سواحل مالطا، فأبلغت السلطات المالطية وظلت تراقب المركب حتى وصلت دورية بحرية.

وتعتبر إسبانيا ومالطا من أكثر نقاط العبور تفضيلاً لدى المهاجرين الأفارقة الذين يريدون الوصول إلى أوروبا بحثاً عن حياة أفضل، ويموت الآلاف منهم كل عام في محاولة عبور البحر المتوسط.

المصدر : رويترز