الجزيرة بثت شريطا ظهر فيه الرهينة الألماني وسط خاطفيه

اعتبرت وزارة الخارجية الألمانية أن شريط الفيديو الذي بثته الجزيرة أمس ويظهر فيه المهندس الألماني المحتجز في أفغانستان "محاولة ترهيب".
 
وأكد المتحدث باسم الوزارة مارتن ياغر أن خبراء الوزارة يقومون بتحليل الفيديو وأن خلية الأزمة التي تشكلت لا  تزال تسعى إلى إطلاق سراحه.
 
وبثت الجزيرة مساء أمس شريط فيديو يحتوي على صور خاصة بالرهينة الألماني رودولف بي المختطف منذ أسبوعين من قبل حركة طالبان.
 
وظهر في الشريط الرهينة الألماني محاطا برجال مسلحين وهو يناشد ألمانيا والولايات المتحدة سحب قواتهما من أفغانستان. وطلب رودولف من ألمانيا مساعدته في إنقاذ حياته وإعادته لأسرته.

كما ظهر في شريط مماثل أربعة من مرافقي المهندس الألماني وهم يناشدون تحت تهديد السلاح الحكومة الأفغانية الاستجابة لمطالب طالبان حماية لأرواحهم.
 
وكانت طالبان قد اختطفت في 18 يوليو/ تموز مهندسين ألمانيين وخمسة أفغان بولاية وردك جنوب كابل. وعثر الأسبوع الماضي على جثة أحد الألمان عليها آثار طلقات نارية.
 
واشترطت طالبان الإفراج عن خمسة من عناصرها من قبل الحكومة الأفغانية وسحب برلين لقواتها من أفغانستان مقابل إطلاق هؤلاء الرهائن.
 
ورفضت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في وقت سابق هذه الشروط معلنة أن بلادها لن تخضع للابتزاز.
 
مناشدة كورية
من جهة أخرى ناشدت كوريا الجنوبية المجتمع الدولي مساعدتها لتأمين الإفراج عن رهائنها المحتجزين في أفغانستان بعد يوم من مقتل ثاني رهينة على أيدي طالبان.
 
والدة ثاني رهينة كوري لقى مصرعه بيد طالبان (الفرنسية)
وقال تشون هو سون المتحدث باسم مكتب الرئيس الكوري الجنوبي "الأمر يستحق إبداء المرونة من أجل إنقاذ الحياة الثمينة لهؤلاء الذين مازالوا رهن الاحتجاز ونحن نناشد المجتمع الدولي أن يفعل ذلك".
 
وأعلنت الرئاسة الأفغانية في وقت سابق أن رفضها لمطالب حركة طالبان مقابل الإفراج عن 21 رهينة كوريا جنوبيا هو رفض "مبدئي".
 
وبررت الحكومة ذلك الرفض بعدم رغبتها في تشجيع عمليات الخطف. وقال همايون حميد زاده المتحدث باسم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي "يجب من حيث المبدأ ألا نشجع عمليات الخطف عبر الموافقة على مطالب الخاطفين".
 
وكان كرزاي تعهد بعدم إجراء أي عملية مبادلة لرهائن أجانب بعد انتقادات له أثارها إطلاق خمسة مسؤولين في طالبان كانوا معتقلين لدى السلطات مقابل الإفراج في مارس/ آذار الماضي عن الصحفي الإيطالي دانييلي ماسترو جاكومو.
 
مهلة جديدة
وقد مددت طالبان إلى السابعة والنصف من صباح اليوم الأربعاء بتوقيت غرينتش مهلة التفاوض بشأن الرهائن الكوريين الجنوبيين الذين تتهمهم الحركة بممارسة التبشير بالمسيحية.
 
وقال المتحدث باسم طالبان قاري محمد يوسف أحمدي إن "ظهر غد (بالتوقيت المحلي)" هو الإنذار الأخير من الحركة للحكومتين الأفغانية والكورية بخصوص الرهائن الـ21 الذين مازالوا أحياء.
 
وهدد أحمدي بقتل الرهائن الآخرين "إذا لم تقدم إدارة كابل والحكومة الكورية بحلول الساعة 12 (بالتوقيت المحلي) ردا إيجابيا" على مطالب طالبان.
 
وتطالب الحركة بالإفراج عن ثمانية من معتقليها بالسجون الأفغانية مقابل إطلاق عدد مماثل من الرهائن، قبل البدء بالتفاوض مجددا بشأن مصير الرهائن الآخرين.
 
وخطف الكوريون الجنوبيون الـ23 الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و35 عاما وبينهم 16 امرأة، يوم 19 يوليو/ تموز أثناء تنقلهم في حافلة خاصة على طريق كابل قندهار جنوب البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات