قتلى بأفغانستان وألمانيا تريد تعزيز قواتها بكابل
آخر تحديث: 2007/7/9 الساعة 06:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/9 الساعة 06:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/24 هـ

قتلى بأفغانستان وألمانيا تريد تعزيز قواتها بكابل

ثلثا الألمانيين يريدون انسحاب قوات بلادهم من أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

رفض وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير فكرة تقليص مشاركة بلاده في قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) بأفغانستان، بينما أعلنت مصادر أفغانية الأحد سقوط قتلى من طالبان ومن القوات الحكومية في اشتباكات وعمليات منفصلة.

فقد قال شتاينماير إن على بلاده أن تعزز بعثة التدريب العسكرية في أفغانستان، مضيفا في مقابلة مع صحيفة "دير شبيغل" تنشر الاثنين، أن أي تقليل في عدد القوات الألمانية ببعثة الناتو سيثير مشاكل.

وترفض المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تقليص مشاركة بلادها في قوات الناتو، بل ويطالب بعض النواب البرلمانيين عن حزبها الديمقراطي المسيحي بإرسال المزيد من الجنود إلى أفغانستان.

غير أن بعض أعضاء الحزب الديمقراطي الاشتراكي -الذي يشارك حزب ميركل في الائتلاف الحاكم- يطالبون بانسحاب تام أو على الأقل بالتقليص من القوات الألمانية في التحالف الدولي.

وبعد أن قتل أكثر من عشرين جنديا ألمانيا في أفغانستان منذ عام 2001، أظهر استطلاع للرأي أجري مؤخرا أن نحو ثلثي الألمانيين يريدون انسحاب قوات بلادهم من أفغانستان.

السلطات الأفغانية قالت الأحد إنها أوقعت قتلى من طالبان (رويترز-أرشيف)
إعدامات وقتلى
ومن جهة أخرى قالت السلطات الأفغانية إن حركة طالبان قتلت الأحد شرطيا وزعيمين قبليين جنوبي أفغانستان، مضيفة أن الحركة فقدت بدورها عشرة من عناصرها في مواجهات.

وأكد قائد الشرطة الإقليمية محمد قاسم أن طالبان أعدموا زعيم المجلس الديني لولاية أروزغان مولانا أحمد زاده بعيد القبض عليه مساء السبت مع عشرة من حراسه الشخصيين أفرجت عنهم الحركة.

وقال متحدث باسم طالبان إنها قتلت مولانا أحمد زاده "لأنه يعمل لفائدة الحكومة".

وفي ولاية غزني المجاورة، قتل عناصر طالبان ليلا الزعيم القبلي عبد القيوم المعروف بعلاقاته الجيدة مع الحكومة.

وبولاية هلمند قتل عقيد في الشرطة مع ابنه البالغ من العمر 16 عاما حين كانا يغادران منزلهما، بحسب قائد الشرطة المحلية محمد حسين إنديوال.

وأكد إنديوال مقتل عشرة من عناصر طالبان أثناء عملية ليل السبت الأحد في إقليم كاجاكي شاركت فيها القوات الدولية.

ومن جهتها قالت السلطات المحلية إن عنصرين من طالبان قتلا في اشتباك مع القوات الأفغانية في ولاية زابل.

وكان المتحدث باسم طالبان قاري يوسف أحمدي قال لمراسل الجزيرة في كابل إن مقاتلي الحركة شنوا بولاية قندهار هجوما على قافلة للشرطة الأفغانية كانت تضم نحو ثمانين شرطيا بمديرية ميوند بالولاية, وتمكنوا من قتل أربعين منهم.

من جانبه قال مصدر حكومي رفض الكشف عن اسمه إن أربعين شرطيا هم في عداد المفقودين. أما شهود العيان فأكدوا أنهم شاهدوا ما لا يقل عن ثماني سيارات تابعة للشرطة وهي محترقة بنفس المنطقة.

أنجيلا ميركل (يمين) وفرانك شتاينماير يرفضان تقليص قواتهما بأفغانستان (رويترز -أرشيف)
استقالة وزير
وفي سياق آخر قال مصدر رسمي الأحد إن وزير مكافحة المخدرات الأفغاني حبيب الله قادري استقال.

وعزا زلماي أفضلي المتحدث باسم الوزارة استقالة قادري إلى أنه "كان يعاني على مدى الشهور الخمسة الماضية من احتقان في الحلق وارتفاع في الضغط"، وهو ما منعه من "التكيف مع عبء الواجبات الوزارية واللقاءات اليومية"، حسب المصدر نفسه.

وتقول تقديرات أولية إن أفغانستان –التي تنتج حوالي 90% من إنتاج الهيروين في العالم- قد تحقق مستوى قياسيا جديدا من إنتاج الأفيون هذه السنة.

وارتفع إنتاج الأفيون في البلاد بما يصل إلى 50% العام الماضي حسب تقديرات للأمم المتحدة.

وتتهم الحكومات الغربية والحكومة الأفغانية حركة طالبان بتقديم الحماية لمنتجي الأفيون مقابل جباية أموال ضرائب منهم واستخدامها في قتال القوات الأفغانية والأجنبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات