راسم دليتش يدفع ببراءته من التهم الموجهة إليه (الفرنسية)
تبدأ محكمة جرائم الحرب في لاهاي يوم غد محاكمة الجنرال البوسني راسم دليتش أحد المسلمين القلائل المتهمين بارتكاب جرائم حرب عندما كان قائد المتطوعين في البوسنة.

ويأتي انعقاد هذه المحاكمة بعد خلافات حول محضر الاتهام حيث انتقدت النيابة القيود التي فرضها القضاة على محضر الاتهام وتقليص عدد شهود الاتهام الذين سيمثلون أمام القضاء، وطلبت إحالة الملف إلى محكمة في سراييفو.

ورفضت غرفة القضاء عريضة رفعتها النيابة مطالبة بتعليق الإجراءات في انتظار الرد حول الإحالة، لكن لم تصدر بعد النتيجة غداة جلسة عقدت بشكل طارئ أول أمس الجمعة.

ويواجه دليتش (58 سنة) الذي كان قائد أركان جيش مسلمي البوسنة أربع تهم بجرائم حرب لوقائع ارتكبها مأموروه ضد الصرب والكروات خلال النزاع في تلك الجمهورية اليوغسلافية السابقة (1992-1995).

وكان دليتش الذي يدفع ببراءته قد سلم نفسه إلى محكمة لاهاي في فبراير/ شباط 2005 وأخلي سبيله بعد ذلك في انتظار محاكمته، وعاد إلى مركز الاعتقال التابع لمحكمة الجزاء الدولية يوم 25 يونيو/ حزيران الماضي.

وجاء في محضر اتهامه أن دليتش "كان يعلم أو كان في موقع يجعله على علم بأن الجرائم المشار إليها في مذكرة الاتهام ارتكبت أو كانت سترتكب حتما، لكنه لم يتخذ التدابير الضرورية لمنعها أو معاقبة مرتكبيها".

وذكر الادعاء خصوصا حادثة إقدام "المجاهدين" على تصفية أكثر من عشرين كرواتيا من البوسنة في قرية مالين وسط البوسنة في الثامن من يونيو/ حزيران 1993.

كذلك اتهم الجنرال دليتش بجرائم ارتكبها "المجاهدون" وإساءة معاملتهم للأسرى في معسكر كامنتشا قرب زافيدوفتشي بحق جنود من صرب البوسنة في يوليو/ تموز وسبتمبر/ أيلول 1995.

وتم التاكيد خلال محاكمة سابقة مثل فيها مسؤول عسكري كبير اتهمته محكمة الجزاء الدولية وهو صفر هلالوفيتش قائد الأركان السابق في جيش البوسنة الذي أخلي سبيله في مايو/ أيار 2005، على دور الجنرال دليتش الذي كان بمرتبة أعلى منه.

وعدا هذين الرجلين لم تتهم محكمة الجزاء أي مسلم بين كبار المتهمين، مما زاد في الاتهامات الموجهة ضدها بالانحياز.

وأعرب الصرب عن غضبهم عام 2000 بعد تأكيد محكمة الاستئناف حكم إخلاء سبيل زينيل دلاليتش المتهم أيضا بجرائم وعمليات اغتصاب وتعذيب في معاقل الأسرى الصرب في سيليبتش.

ولم تبق سوى قضيتين متورط فيهما مسلمون بارزون نسبيا، تنتظران حاليا قرار محكمة الاستئناف. وتخص الأولى قائد قوات مسلمي البوسنة في سربرنيتشا ناصر أوريتش المحكوم بالسجن سنتين، والثانية الجنرال أنفير حجي حسنوفتش والعقيد آمي كبورا المحكوم عليهما بالسجن خمس سنوات وسنتين ونصف السنة لمسؤوليتهما في جرائم حرب ارتكبت وسط البوسنة.

المصدر : الفرنسية