بريطانيا تمدد حبس خمسة مشتبه بهم وتخطط لمكافحة "التطرف"
آخر تحديث: 2007/7/8 الساعة 05:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/8 الساعة 05:47 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/23 هـ

بريطانيا تمدد حبس خمسة مشتبه بهم وتخطط لمكافحة "التطرف"

الشرطة البريطانية تواصل تحقيقاتها في الهجمات الفاشلة بلندن وغلاسكو (الفرنسية-أرشيف)

مددت شرطة سكوتلنديارد البريطانية لأسبوع آخر حبس خمسة مشتبه بهم على ذمة التحقيق اعتقلوا إثر محاولتي تفجير سيارتين في لندن واقتحام سيارة لمدخل المبنى الرئيسي لمطار غلاسكو باسكتلندا قبل تسعة أيام.

وبموجب هذا القرار سيبقى الطبيب الأردني محمد العشا (26 عاما) وزوجته المحللة المخبرية مروة دعنا العشا (27 عاما) والطبيب الهندي سبيل أحمد (26 عاما) ورجلان آخران اعتقلا غربي غلاسكو ولم تكشف هويتهما، موقوفين حتى 14 و15 يوليو/ تموز الحالي على التوالي.

ويسمح للشرطة البريطانية بفترة يمكن أن تمتد إلى 28 يوما لاحتجاز المشتبه بهم واستجوابهم، لكن تمديد الحبس على ذمة التحقيق يقرره أحد القضاة. وهؤلاء الخمسة هم من بين ثمانية مشتبه بهم معتقلين على ذمة التحقيق، أحدهم طبيب هندي ألقي القبض عليه في أستراليا.

أمام المحكمة
وقد مثل الطبيب العراقي بلال عبد الله (27 عاما) أمس أمام محكمة جنائية بريطانية حيث وجهت إليه رسميا تهم التورط في التخطيط لهجمات لندن وغلاسكو الفاشلة.

وقرر قاضي محكمة في ويستمنستر بلندن استمرار حبس عبد الله بعدما وجه له تهم "التآمر مع آخرين بحقد للقيام بتفجيرات ذات طبيعة تعرض حياة الآخرين للخطر أو تلحق خسائر جسيمة بالممتلكات في المملكة المتحدة".

وفي حال إدانته بهذه التهم قد تصل عقوبة المتهم إلى السجن مدى الحياة، وأكدت ممثلة الادعاء كارين جونز أمام المحكمة أن الاتهام يشمل محاولتي تفجير سيارتين بالعاصمة البريطانية واقتحام مدخل المبنى الرئيسي لمطار غلاسكو بسيارة مملوءة بالبنزين والغاز.

وعبد الله هو أول مشتبه به من المعتقلين الثمانية يمثل أمام محكمة ويوجه إليه اتهام، وخلال الجلسة التمهيدية لم ينطق إلا لتأكيد هويته وعمره. وحدد موعد جلسة جديدة يوم 27 يوليو/ تموز الجاري أمام محكمة أولد بايلي في لندن.

وكان المشتبه به راكبا للسيارة التي ارتطمت بمبنى مطار غلاسكو، أما سائقها فهو تحت التحفظ في مستشفى بغلاسكو لأنه مصاب بحروق خطيرة.

جاء ذلك بينما أحيت بريطانيا أمس الذكرى الثانية لتفجيرات لندن التي استهدفت محطات للقطارات ووسائل النقل العام وقتل فيها 56 شخصا بينهم منفذوها الأربعة المفترضون.

خطط مكافحة

غوردون براون بدأ فترة حكمه باستنفار أمني ودعوات إلى الحذر (الفرنسية)
وفي ضوء التطورات الأمنية التي تشهدها بريطانيا اعتبر السير آلان وست المستشار الأمني الجديد لرئيس  الوزراء البريطاني غوردون براون، أن على لندن تطبيق إستراتيجية تمتد من 10 إلى 15 عاما لمكافحة ما أسماه "التطرف الإسلامي".

وقال الأميرال وست -وهو القائد السابق للقوات البحرية- في مقابلة تنشرها اليوم صحيفة "صنداي تلغراف" إن على لندن اعتماد مقاربة جديدة لمواجهة هذا التهديد، مشددا على ضرورة أن تتبع الحكومة إجراءات وقائية لمنع "تطرف" الشبان المسلمين.

وقد عين السير آلان وست في هذا المنصب يوم 28 يونيو/ حزيران الماضي ، ودفعه اكتشاف سيارتين مفخختين وسط لندن إلى واجهة الأحداث.

وذكرت صنداي تلغراف أن الرئيسة السابقة لأجهزة الاستخبارات الداخلية البريطانية (أم.آي5) إليزا ماننغهام بولر، أوضحت أن أكثر من مئة مشتبه به ينتظرون أحكاما في قضايا متصلة "بالإرهاب".

واعتبرت في مقال كتبته لمجلة "بوليسينغ" وأوردت مقتطفات منه صنداي تلغراف، أن هجوما كيميائيا أو بيولوجيا أو حتى نوويا "هو إمكانية واقعية جدا".

من جهتها كشفت مجلة "نيوز أوف ذي وورد" الأسبوعية عن وثيقة لأجهزة الاستخبارات الداخلية البريطانية تؤكد أن عدد خلايا تنظيم القاعدة تضاعف في بريطانيا العام الماضي وأن  في الإمكان اليوم إحصاء 219 "بؤرة نشاط إرهابي".

المصدر : وكالات