طفل أفغاني أصيب في غارة جوية لحلف الناتو قبل أيام على منطقة غيرشك جنوب أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
قالت قوات التحالف الدولي في أفغانستان إن 30 من مسلحي طالبان قتلوا في معارك وقعت جنوب البلاد في حين أعلنت السلطات الأفغانية اليوم السبت أنها بدأت تحقيقاتها للتأكد من صحة تقارير تحدثت عن سقوط نفس الرقم من الضحايا في صفوف المدنيين.

 

وقالت القوات الأميركية إن معارك اندلعت في بلدة فراه جنوبي أفغانستان أمس الجمعة بعد أن قامت مجموعة من مسلحي حركة طالبان بنصب كمين لأفراد من الشرطة والجيش الأفغاني وأطلقت عليهم وابلاً من القذائف الصاروخية.

 

وأضافت المصادر أن القوات الدولية ردت على الهجوم عبر قصف جوي مركز وقتلت 30 عنصرا من حركة طالبان، نافية تلقيها أي تقارير عن وقوع إصابات بين المدنيين.

 

كذلك تحدثت التقارير الصادرة عن قوات حلف الناتو عن مقتل عدد من المسلحين في إقليم كونار أيضا دون أن تشير إلى وقوع إصابات بين المدنيين.

 

بيد أن العديد من السكان ورئيس المجلس المحلي في فراه قالوا إن الهجوم الذي شنته القوات الغربية في منطقة بالا دولوك قتل 108 مدنيين.

 

وقدر سكان إقليم كونر، القريب من الحدود مع باكستان، عدد القتلى جراء الغارات بـ24 مدنيا.

 

وذكر شهود أن 9 أشخاص قتلوا داخل منزلهم الذي تعرض للقصف، ثم قتل 27 آخرون كانوا في جنازة تشييع القتلى التسعة.

 

كما نقل مراسل الجزيرة في كابل عن حاكم إقليم كونر وشهود عيان أن ما لا يقل عن 60 شخصا قتلوا من بينهم 36 مدنيا في قصف أميركي على منطقتي واتا بور وسنغر.

من جهته قال المتحدث باسم حركة طالبان إن معركة حامية استمرت ساعتين في الإقليم بين الحركة وقوات أميركية وأفغانية أسفرت عن مقتل خمسة جنود أميركيين وثمانية أفغان, كما تبنى المتحدث العملية الانتحارية التي استهدفت القوات البريطانية قرب كابل وقال إن ثمانية بريطانيين قتلوا فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات