جنود أميركيون يقصفون موقعا مفترضا لطالبان جنوب أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة في كابل عن حاكم إقليم كونر وشهود عيان
أن ما لا يقل عن 60 شخصا قتلوا من بينهم 36 مدنيا في قصف أميركي على منطقتي واتا بور وسنغر.

من جهته قال المتحدث باسم حركة طالبان إن معركة حامية استمرت ساعتين في الإقليم بين الحركة وقوات أميركية وأفغانية أسفرت عن مقتل خمسة جنود أميركيين وثمانية أفغان, كما تبنى المتحدث العملية الانتحارية التي استهدفت القوات البريطانية قرب كابل وقال إن ثمانية بريطانيين قتلوا فيها.

في المقابل أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية أن 33 عنصرا يشتبه بأنهم من طالبان قتلوا صباح الجمعة في معارك شارك فيها سلاح الطيران التابع لقوات التحالف جنوب أفغانستان، مؤكدا أن جثث المتمردين القتلى لا تزال في ساحة المعركة.

من جهته أفاد التحالف بقيادة الولايات المتحدة بأن جنوده قتلوا "عددا كبيرا" من المسلحين في هذه المعارك، نافيا في بيان وقوع إصابات في صفوفه أو لدى الشرطة والجيش الأفغانيين.

خسائر الناتو

وقبل ذلك لقي ثلاثة من جنود حلف شمال الأطلسي (الناتو) مصرعهم في هجومين شرقي وجنوب أفغانستان.

وقالت القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن "إيساف" بقيادة حلف الأطلسي في بيان لها إن العملية الأولى التي أودت بحياة اثنين من جنودها أسفرت أيضا عن جرح عدة أشخاص آخرين بينهم جنود من الحلف والجيش الأفغاني إضافة إلى مدني متعاقد مع القوات.

وأوضحت متحدثة باسم إيساف أنه "الحادث الثاني الذي نفقد فيه جنودا من أجل تحقيق السلام والأمن هنا", في إشارة إلى مقتل جندي آخر أمس في ولاية باكتيكا جنوبي شرق أفغانستان.

هجوم انتحاري
في سياق آخر لقي 10 من رجال الشرطة الأفغانية مصرعهم وأصيب 10 آخرون في تفجير انتحاري في بلدة على الحدود مع باكستان.

وقالت الشرطة إن الانفجار وقع في نقطة تفتيش في بلدة سبين بولداك الجنوبية, مشيرة إلى أن المهاجم كان يجلس بين رجال الشرطة بينما كانوا ينتظرون طعام الغداء.

كما أفاد ضابط نجا من الهجوم بأن المهاجم كان شرطيا عين حديثا, مشيرا إلى أن الانفجار كان عنيفا لدرجة أن سقف المبنى انهار وتصاعدت فوقه سحابة دخان أسود.

وقد تبنت طالبان المسؤولية عن الهجوم، وقال المتحدث باسم الحركة قاري محمد يوسف "كان هجوما انتحاريا ارتدى أحد أفرادنا زي الشرطة وقتل أكثر من 15 شرطيا".

المصدر : الجزيرة + وكالات