ثلاثة شيوخ جمهوريين يعارضون سياسات بوش في العراق
آخر تحديث: 2007/7/6 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/6 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/21 هـ

ثلاثة شيوخ جمهوريين يعارضون سياسات بوش في العراق

الدعوات داخل واشنطن بدأت تتعالى لإعادة الجنود الأميركيين إلى ديارهم (الفرنسية) 

انضم السيناتور الجمهوري بيت دومينيتشي إلى صف الجمهوريين المعارضين لسياسة الرئيس جورج بوش في العراق, ودعا الإدارة الأميركية إلى انتهاج إستراتيجية جديدة هناك تنهي القتال وتعيد الجنود إلى وطنهم.
 
فبعد يوم من مناشدة بوش الأميركيين التحلي بالمزيد من الصبر على الحرب التي تفتقر للتأييد الشعبي, أعرب السيناتور الذي يقضي فترة ولايته السادسة في مجلس الشيوخ عن رفضه مواصلة "إستراتيجيتنا الحالية".
 
وأضاف "أنا لا أؤيد الانسحاب الفوري من العراق أو خفض التمويل لقواتنا, لكنني أؤيد إستراتيجية جديدة تخرج قواتنا من العمليات القتالية وتضعهم على طريق العودة إلى الوطن".
 
وقال دومينيشي العضو في لجنة مخصصات الدفاع الفرعية بالمجلس إنه درس وضع الجنود الأميركيين في العراق, وبعد مقتل 3590 جنديا أميركيا فيه "أعتقد أننا لا يمكننا أن نستمر في أن نطلب من جنودنا تقديم تضحيات إلي ما لا نهاية, بينما الحكومة العراقية لا تحقق تقدما ملموسا" في سياستها.
 
ويعتبر دومينيتشي ثالث مسؤول جمهوري بارز ينتقد سياسات بوش خلال 10 أيام. وأعرب السيناتور عن دعمه مشروعا عرض على مجلس الشيوخ يدعو إلى تطبيق توصيات مجموعة الدراسات بشأن العراق المؤلفة من الحزبين التي نشرت العام الماضي.
 
وأوصت هذه المجموعة بانتهاج سياسة تهدف لإخراج القسم الأكبر من القوات الأميركية المقاتلة من العراق بحلول مارس/ آذار المقبل. وتوصي بإبقاء بعض القوات في العراق لتدريب الجيش العراقي الجديد وحماية المنشآت الأميركية والقيام بمهمات تدخل سريع ضد المسلحين.
 
ترحيب ديمقراطي
نانسي بيلوسي تريد ضم الجمهوريين إلى جبهة الديمقراطيين (الفرنسية)
ورحب مسؤولون ديموقراطيون كبار في مجلسي النواب والشيوخ بتصريحات  دومينيتشي. وتساءلت زعيمة مجلس النواب نانسي بيلوسي "هل سينضم الجمهوريون المعارضون لبوش إلى التصويت لتغيير النهج في العراق وإعادة الجنود إلى ديارهم؟".
 
وقال زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد إن السيناتور دومينيتشي على حق في اعتباره أن إستراتيجية الإدارة الأميركية في هذه الحرب خاطئة. وأضان "أننا لن نرى التغيير الضروري في النهج المتبع في العراق ما لم يقف أعضاء مجلس الشيوخ في وجه الرئيس".
 
ويندرج في لائحة الجمهوريين المعارضين لسياسات بوش السيناتور ريتشارد لوغار العضو البارز في لجنة العلاقات الخارجية الذي قال إن سياسة بوش في العراق غير ناجحة ويجب إعادة الجنود إلى وطنهم. وسبقه السيناتور جورج فوينوفيتش الذي دعا لفك ارتباط عسكري تدريجي في العراق.
 
ولم يظهر الرئيس الأميركي أي بادرة علنية لتغيير سياسته في العراق. وحث الأميركيين في كلمة بمناسبة عيد الاستقلال الأربعاء على التحلي بمزيد من الصبر والشجاعة والتضحية. وقال إن الإستراتيجية التي ترتكز على إرسال تعزيزات قوامها  30 ألف جندي إضافي بلغت ذروتها الآن, ويجب أن تعطى فرصة للنجاح.
 
وحذر "إذا غادرنا العراق قبل إنجاز المهمة فلن يعلن الإرهابيون انتصارهم ولن يضعوا السلاح جانبا, بل سيطادروننا هنا في ديارنا" وأضاف "مهما كان الكفاح صعبا في العراق فإنه ينبغي علينا الانتصار".
 
وبينما يهون البيت الأبيض من شأن الانشقاقات بين الجمهوريين, يحدو القوى الديمقراطية المناهضة للحرب أمل جديد في تشكيل ائتلاف في مجلس الشيوخ لفرض تغيير في إستراتيجية الولايات المتحدة للحرب في العراق.
المصدر : وكالات