رجال شرطة في حي في ليفربول خلال مداهمة على علاقة بخطة التفجيرات (الفرنسية)

استجوبت الشرطة الأسترالية خمسة أطباء ودهمت مستشفيين في بيرث كالغورلي غرب أستراليا صادرت فيهما أجهزة كمبيوتر, في تحقيق على علاقة بخطة تفجيرات لندن وغلاسكو الأسبوع الماضي.

وقالت الشرطة إن الأطباء من جنسية وخلفية واحدة, وإن التحقيق هو لدعم عمل الشرطة البريطانية, لكنها ذكرت أن الأمر لا يعني أن جميع المستجوبين متهمون في القضية, وشددت على أن علاقة التحقيق -الذي وصفته بالمعقد- بالتحقيق البريطاني أصبحت أكثر وضوحا.

وجاءت المداهمات والاستجوابات بعد اعتقال طبيب هندي الاثنين الماضي اسمه محمد حنيف (27 عاما) في مطار بريسبان وهو يستعد لمغادرة البلاد.

شريحة هاتف محمد حنيف ضبطت مع أحد المشتبهين المعتقلين ببريطانيا (الفرنسية-أرشيف)
96 ساعة
ومنح قاض أسترالي في ولاية كوينسلاند شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية 96 ساعة إضافية للتحقيق مع حنيف الذي لم تطلب بريطانيا تسليمه بعد.

ويشمل التحقيق 30 ألف ملف مخزن على حاسوب حنيف الشخصي وشريحة هاتف نقال تركها مع أحد المشتبهين الثمانية الموقوفين في بريطانيا.

واعتقلت لندن سبعة رجال وامرأة يعملون جميعهم في المجال الطبي على صلة بخطة تفجيرات لندن وغلاسكو.

وقالت الشرطة إن حادث غلاسكو -الذي أكدت فرضية الهجوم الانتحاري فيه- يقف وراءه طبيب عراقي اسمه بلال عبد الله (27 عاما) اعتقل ومشتبه آخر يدعى خالد أحمد أصيب بحروق خطيرة وهو بالمستشفى.

ليس باسمنا
ونشرت الجماعات الإسلامية في بريطانيا حملات رحبت بطريقة تعامل الحكومة مع الجالية المسلمة بعد كشف خطة التفجيرات.

ونشر تحالف اتحاد المسلمين في بريطانيا إعلانات تحت عنوان "ليس باسمنا" في الصحف الوطنية تحيي "شجاعة" الخدمات الاستعجالية التي قدمتها السلطات ورد فعل الحكومة في تعاملها مع الجالية المسلمة وهو رد فعل وصفته بـ"الهادئ والمتوازن".

المصدر : وكالات