محكمة أوروبية تدين موسكو بمقتل برلماني شيشاني سابق
آخر تحديث: 2007/7/6 الساعة 01:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/6 الساعة 01:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/21 هـ

محكمة أوروبية تدين موسكو بمقتل برلماني شيشاني سابق

المحكمة الأوروبية اتهمت موظفين حكوميين باختطاف رئيس البرلمان الشيشاني السابق(رويترز-أرشيف)
أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان السلطات الروسية بالمسؤولية عن مقتل الرئيس السابق للبرلمان الشيشاني رسلان علي حاجييف، وطالبتها بدفع تعويض لأسرته يقدر بأربعين ألف يورو.

ففي واقعة متصلة بحرب الشيشان، أدانت المحكمة الأوروبية سلطات موسكو وعملاءها بارتكاب أربعة انتهاكات بينها الفشل في التحقيق الخاص باختطاف حاجييف الذي ترأس البرلمان بين عامي1997و1999.

وتعتبر أحكام المحكمة ملزمة للأعضاء الـ47 المشاركين في مجلس أوروبا وبينهم روسيا نفسها.

وكان علي حاجييف قد اعتقل في منزله بمدينة شالي الشيشانية من قبل رجال مقنعين يوم 17مايو/أيار 2000 في عملية استخدمت فيها سيارات دفع رباعي كانت تدعمها مروحيتان.

واعتقل في العملية التي أتت في سياق الحرب ضد الثوار الشيشان أربع شخصيات أخرى رفيعة المستوى.

وقال قاضي المحكمة إن حاجييف وهو أب لأربعة أطفال جرى تغطية رأسه واقتياده لموقع قريب، وهو آخر موقع شوهد فيه. ولم تتم محاكمة أي شخص على ذمة هذه الجريمة، كما لم يعثر على أثر لعلي حاجييف.

وأوضح القاضي أن "المحكمة تعتقد أنه من غير المشكوك فيه أن السيد علي حاجييف تعرض للقتل بعد اعتقاله على يد عدد من الموظفين الرسميين". وأضاف أن الحكومة لم تقدم أي توضيح قابل للتصديق على ماذا حدث له لاحقا "مما يلقي مسؤولية مقتله على عاتق الدولة".

يُذكر أن علي حاجييف كان رئيسا للبرلمان الشيشاني خلال فترة استقلال من جانب واحد تحت حكم الرئيس السابق أصلان مسخادوف الذي تعرض للقتل عام 2005.

وأمام روسيا ثلاثة أشهر لاستئناف الحكم، مع العلم أن هنالك عشرات القضايا المماثلة المعروضة أمام محكمة ستراسبورغ.

المصدر : أسوشيتد برس