براون عرض تقليص صلاحيات رئيس الوزراء في إعلان الحرب (الفرنسية)

استبعد رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون تغييرا في موقف بريطانيا من أفغانستان والعراق, رافضا سحب القوات البريطانية من البلدين لأن لندن "لديها التزامات".

وقال براون مخاطبا مجلس العموم في جلسة استماع بعد أسبوع من توليه مهامه إنه آسف لمقتل جنود بريطانيين في أفغانستان لكن "سيكون من الخطأ وضع جدول في هذه المرحلة".

وأضاف "على هذا المجلس أن يتذكر أن أفغانستان الجبهة الأمامية ضد طالبان"، ويحتمل أن تعود الحركة إلى ما كانت عليه قبل الـ11 من سبتمبر/أيلول وإن أصبحت ضعيفة الآن حسب قوله.

وحدد براون لبريطانيا ثلاث مهمات في أفغانستان هي تحسين الأمن والرقي بالمصالحة والمساعدة الاقتصادية.

التزامات بريطانية
أما في العراق فقال براون إن الحكومة البريطانية عليها التزامات أمام الأمم المتحدة والحكومة العراقية و"لن تتنكر لهذه الالتزامات". وذكر بأن لندن خفضت أصلا عدد قواتها في العراق إلى 5500 وحولت مهمتها من مهمة قتالية إلى إشرافية في ثلاث محافظات.

لكن براون عرض منح البرلمان رقابة أكبر على إرسال الجنود إلى الحرب مع إدراج ضمانات تمكن الحكومة من القيام بعمل سريع لحماية الأمن القومي وسلامة القوات, وذلك في محاولة لإعادة ثقة الناخبين بحزب العمال, وهي ثقة أضرها بها كثيرا الاجتياح الأميركي البريطاني للعراق في عهد توني بلير.

وصوت مجلس العموم لصالح قرار الحرب, لكن على أساس القضاء على أسلحة الدمار الشامل. وهي أسلحة تبين أنها غير موجودة.

وعرض براون أمس التخلي عن صلاحيات رئيس الوزراء في 12 مجالا أو تقييدها، ومن تلك المجالات إعلان الحرب وحل البرلمان أو دعوته للانعقاد وتعيين القضاة والأساقفة.

المصدر : وكالات