الجيش التركي هدد أكثر من مرة بملاحقة حزب العمال الكردستاني شمال العراق (الفرنسية -أرشيف)

حذر جنرال أميركي تركيا من التوغل شمال العراق لتعقب مسلحي حزب العمال الكردستاني الذين تعتبر أنقرة أنهم يتخذون أراضي العراق خلفية لتنفيذ هجمات في مناطق تركية جنوب شرق إقليم الأناضول ذي الأغلبية الكردية.

واعتبر الجنرال بيري ويغينز مساعد مدير عمليات القوات في قيادة أركان الجيوش الأميركية أن أي توغل من هذا القبيل من شأنه أن يزعزع الاستقرار في العراق.

وأكد ويغينز في لقاء مع الصحفيين بالبنتاغون "أن الجيش الأميركي يقيم علاقات جيدة مع العسكريين الأتراك".

وكانت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية نقلت يوم الأحد عن أعضاء سابقين في حزب العمال الكردستاني -قالت إنهم سلموا أنفسهم للقوات التركية- قولهم إن المتمردين يهجرون معسكرات في شمال العراق خوفا من احتمال توغل القوات التركية في المنطقة.

وأضاف الأعضاء المذكورون أنهم شاهدوا مركبتين أميركيتين مدرعتين تنقلان أسلحة إلى متمردي حزب العمال في معسكراتهم.



اتهامات بالتأييد
ويتهم بعض القوميين الأتراك واشنطن بتأييد إقامة دولة كردية مستقلة شمال العراق، وهو تحرك يخشون أن يؤدي لزعزعة الاستقرار جنوب شرق تركيا الذي تسكنه أغلبية كردية.

وقد نقل الجيش الأميركي في 30 مايو/ أيار مسؤولية الأمن في المحافظات الكردية الثلاث بالعراق إلى الحكومة الإقليمية في كردستان.

ودعت تركيا مرارا القوات الأميركية في العراق إلى التصدي للمتمردين الأكراد، وتقول واشنطن إنها تتفهم موقف تركيا لكنها تعتبر أن طاقات قواتها مستنفدة في مواجهة العمليات المقاومة للاحتلال الأميركي وسط العراق.

وتلقي أنقرة باللوم على حزب العمال الكردستاني في مقتل أكثر من 30 ألف شخص منذ بدأت الجماعة عام 1984 حملتها المسلحة من أجل حكم ذاتي للأكراد في جنوب شرق تركيا.

وكان وزير الخارجية التركي عبد الله غل صرح بأن بلاده أعدت خططا مفصلة لعملية عسكرية عبر الحدود داخل العراق ضد المقاتلين الأكراد، حسب ما نقلته مصادر صحفية.

وقال غل في مقابلة مع صحيفة راديكال إن "تركيا ستتحرك إذا لم تقم القوات الأميركية أو العراق بمواجهة مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

المصدر : وكالات