يشهد إقليم سرحد اشتباكات متكررة منذ الهجوم على المسجد الأحمر (رويترز-أرشيف)

أعلن الجيش الباكستاني أنه قتل عشرة مسلحين إسلاميين على الأقل خلال خمس ساعات من المعارك العنيفة في إقليم وزيرستان المضطرب شمال غربي البلاد على الحدود مع أفغانستان.

وأوضح المتحدث باسم الجيش الجنرال وحيد أرشد أن المواجهات بدأت ظهرا عندما تعرض الجيش لإطلاق نار كثيف بعدما أمر ثلاث سيارات بالتوقف إلى جانب الطريق ليفتشها على طريق شمال وزيرستان.

وأضاف أن المسلحين بدؤوا بإطلاق النار على القوى الأمنية واتخذوا مواقع لهم في الجبال التي تشرف على الطريق، قبل أن يرد العسكريون على إطلاق النار بمساندة من مروحية قتالية. وقد قتل عشرة من المسلحين خلال تبادل كثيف لإطلاق النار.

جرح ستة جنود
وقد سبق الاشتباكات انفجار قنبلة في مركبة تابعة لقوات الأمن بمنطقة تانك في وزيرستان، ما أدى إلى إصابة ستة جنود بجروح بينهم اثنان في حالة خطيرة.

وقد وقع الانفجار عندما كانت المركبة التي تقل قوات حرس حدود متجهة إلى وزيرستان المتاخمة للحدود الأفغانية. وقال ضابط كبير بالشرطة إن القنبلة كان يتم التحكم بها عن بعد.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد يوم من مقتل سبعة أشخاص في هجمات لمسلحين في منطقة كودوكال. وقال أحد سكان ميرانشاه البلدة الرئيسية في إقليم وزيرستان إن الجانبين يستخدمان أسلحة ثقيلة.

وشهدت باكستان تصاعدا كبيرا في أعمال العنف خاصة في المناطق القبلية على الحدود الأفغانية منذ أن أغارت قوات الأمن الباكستانية على المسجد الأحمر في إسلام آباد يوم 10 يوليو/ تموزالماضي. وقتل أكثر من مائة شخص خلال الهجوم فيما قضى نحو 200 آخرين في أعمال عنف أعقبته.

المصدر : الجزيرة + وكالات