تضامن آسيوي مع الرهائن وكابل ترفض الرضوخ لطالبان
آخر تحديث: 2007/7/31 الساعة 22:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/31 الساعة 22:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/17 هـ

تضامن آسيوي مع الرهائن وكابل ترفض الرضوخ لطالبان

طالبان أعدمت رهينة ثانيا وهددت بإعدام الباقين صباح غد (رويترز-أرشيف)

أعلنت الرئاسة الأفغانية الثلاثاء أن رفضها لمطالب حركة طالبان مقابل الإفراج عن 21 رهينة كوريا جنوبيا هو رفض "مبدئي"، بينما عبر وزراء خارجية دول آسيوية عن تضامنهم مع الرهائن وعائلاتهم.

وبررت الحكومة رفضها بعدم رغبتها في تشجيع عمليات الخطف. وقال همايون حميد زاده المتحدث باسم الرئيس حامد كرزاي "يجب من حيث المبدأ ألا نشجع عمليات الخطف عبر الموافقة على مطالب" الخاطفين.

وكان كرزاي تعهد بعدم إجراء أي عملية مبادلة لرهائن أجانب بعد انتقادات له أثارها إطلاق سراح خمسة مسؤولين في طالبان كانوا معتقلين لدى السلطات، مقابل الإفراج في مارس/آذار عن الصحفي الإيطالي دانييلي ماسترو جاكومو.

تضامن آسيوي
وفي كوريا الجنوبية ارتفعت أصوات منادية بالضغط على حكومة كابل للاستجابة لمطالب طالبان، وإنقاذ حياة الرهائن الذين تحتجزهم منذ 13 يوما بأفغانستان. وناشد أقرباء الرهائن المجتمع الدولي تقديم المساعدة وإبداء المرونة.

وقال المشرع البارز بحزب أوري الموالي للحكومة كيم وون وونغ إن "نفوذ الولايات المتحدة على الحكومة الأفغانية مهم للغاية ويمكنها لعب دور ضروري في عملية مقايضة الرهائن الكوريين بسجناء طالبان".

وبالعاصمة الفلبينية مانيلا دعا وزراء خارجية 16 دولة آسيوية اليوم الثلاثاء إلى "الإفراج غير المشروط" عن الرهائن الكوريين، وقدموا التعازي في وفاة الرهينتين اللذين أعدمهما طالبان.

وأعرب وزراء خارجية دول جنوب شرق آسيا في بيان لهم عقب اجتماع بمانيلا عن "تعاطفهم العميق مع أسر الضحايا وأعضاء حكومة كوريا الجنوبية".

وزراء آسيويون أعلنوا تضامنهم مع الرهائن وعائلاتهم (رويترز-أرشيف)
مهلة جديدة
وقد مددت طالبان إلى السابعة والنصف من صباح غد الأربعاء بتوقيت غرينتش مهلة التفاوض بشأن الرهائن الكوريين الجنوبيين.

وقال المتحدث باسم طالبان قاري محمد يوسف أحمدي إن "ظهر غد (بالتوقيت المحلي)" هو الإنذار الأخير من الحركة للحكومتين الأفغانية والكورية بخصوص الرهائن الـ21 الذين مازالوا أحياء.

وهدد أحمدي بقتل الرهائن الآخرين "إذا لم تقدم إدارة كابل والحكومة الكورية بحلول الساعة 12 (بالتوقيت المحلي) ردا إيجابيا" على مطالب طالبان.

وتطالب الحركة بالإفراج عن ثمانية من معتقليها بالسجون الأفغانية مقابل إطلاق سراح عدد مماثل من الرهائن، قبل البدء بالتفاوض مجددا بشأن مصير الرهائن الآخرين.

وكانت الشرطة الأفغانية أعلنت أنها عثرت على جثة الرهينة الكوري الجنوبي الثاني الذي أعلنت طالبان إعدامه الاثنين بعد فشل مساعي التفاوض مع الحكومة.

وأكد قائد الشرطة بولاية غزني علي شاه أحمد زاي اليوم أن "جثة الكوري الجنوبي عثر عليها خلال الليل في إقليم أندار وهي تحمل آثار رصاص".

وخطف الكوريون الجنوبيون الـ23 الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و35 عاما وبينهم 16 امرأة، يوم 19 تموز/يوليو أثناء تنقلهم في حافلة خاصة على طريق كابل قندهار جنوب البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات