إيران تؤكد أن مفاعل آراك مخصص للبحث العلمي (الفرنسية-أرشيف) 

أعلنت مصادر رسمية أن مجموعة من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية زارت الاثنين مفاعل آراك للأبحاث وسط إيران.
 
وأوضحت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن "خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية تفقدوا على مدى خمس ساعات مفاعل آراك" الذي يتوفر على قدرة 40 ميغاواط.
 
وأضافت نقلا عن مصادر مسؤولة أن "عملية التفتيش جرت طبقا للاتفاق الموقع بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية وتندرج في إطار خطة العمل الإجرائية الرامية إلى تسوية المسائل العالقة حول البرنامج النووي الإيراني".
 
وتقول إيران إن مفاعل آراك -المقرر استكمال إنجازه عام 2009– يسعى لإنتاج البلوتونيوم في إطار البحث العلمي المحض.
 
وتعتبر هذه أول عملية تفتيش لمنشأة نووية إيرانية منذ أبريل/نيسان الماضي.
 
ووافقت طهران في 24 يوليو/تموز على السماح لمفتشي الوكالة بزيارة مجمع آراك في إطار مساعي الأمم المتحدة لإضفاء المزيد من الشفافية على برنامج إيران النووي.
 
"
الدول الكبرى بقيادة الولايات المتحدة استصدرت قرارين من مجلس الأمن بفرض عقوبات على إيران ولوحت بإمكانية إصدار قرار ثالث بتشديد العقوبات
"
اتفاق ثنائي
وتوصلت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤخرا لاتفاق مع إيران حول سبل حسم قضايا معلقة ذات صلة بتجارب سابقة على البلوتونيوم.
 
وقالت الوكالة إن الاتفاق يتضمن تعيين مفتشين جدد وزيارة مفتشيها لمفاعل أبحاث الماء الثقيل الإيراني نهاية الشهر الجاري وكيفية التعامل بشأن الضمانات في محطة تخصيب "نطنز" أوائل الشهر القادم.
 
وكانت الدول الكبرى بقيادة الولايات المتحدة استصدرت قرارين من مجلس الأمن بفرض عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي ولوحت بإمكانية إصدار قرار ثالث بتشديد العقوبات.
 
وأكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد مؤخرا أن بلاده لن توقف نشاطاتها النووية ولن ترضخ أبدا لما أسماه منطق القوة. وقال في لقاء مع التلفزيون الحكومي إن برنامج بلاده النووي سلمي وحق مشروع، وإذا تم وقفه "فلن تكون هناك قضية نتحدث عنها مع الغرب".
 
وتؤكد طهران أن برنامجها مدني بحت وأنها لا تخطط لإنتاج سلاح نووي خلافا لما تتهم به من قبل الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات