قمة غانا تواصل مناقشاتها بشأن الوحدة الأفريقية
آخر تحديث: 2007/7/4 الساعة 02:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/4 الساعة 02:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/18 هـ

قمة غانا تواصل مناقشاتها بشأن الوحدة الأفريقية

 مشروع الوحدة الأفريقية يتصدر جدول أعمال القمة المنعقدة في غانا (الفرنسية)

تواصلت أعمال قمة الاتحاد الأفريقي المنعقدة في غانا اليوم الثلاثاء مع إصرار الزعماء المشاركين على التوصل لاتفاق يجنبهم عواقب الانقسامات بخصوص قيام ما بات يعرف باسم الولايات المتحدة الأفريقية.

 

فبعد عدة ساعات من الموعد المفترض لاختتام القمة رسميا، بقي القادة ورؤساء الوفود المشاركون يحاولون التوصل لحل وسط يرضي جميع الأطراف.

 

وفي هذا الإطار قال رئيس الكونغو الديمقراطية دينيس ساسو نغيسو للصحافيين إن محاولات جادة تسعى للتوصل إلى إجماع كامل بشأن قضية الوحدة الأفريقية، دون أن يعطي تفاصيل إضافية.

 

يذكر أن العديد من الزعماء والوفود المشاركة غادروا العاصمة الغانية أكرا إلى بلادهم، مع العلم بأن جميع الدول المشاركة تتفق على الهدف المنشود بإنشاء تكتل اقتصادي ينتهي في نهاية الأمر بوحدة سياسية.

 

بيد أن الخلاف يكمن في طريقة تطبيق هذا الهدف حيث تنقسم الدول إلى مجموعتين، الأولى تقودها ليبيا والسنغال وتطالب بالتطبيق الفوري والسريع لفكرة الوحدة، وأخرى بقيادة جنوب أفريقيا ومعها معظم الدول الأنغلوفونية التي تطالب بالتدرج أسلوبا لتطبيق الفكرة.

 

الرئيس الليبي معمر القذافي وفي خطاب ألقاه أمام القمة اليوم الثلاثاء اقترح أن تجري الدول المعنية استفتاءات شعبية، معتبرا أن الشعوب هي التي يجب أن تقرر وليس القادة في قاعات المؤتمر.

 

ويدعمه في هذا التوجه الرئيس السنغالي عبد الله واد الذي قال في تصريح للصحفيين على هامش القمة "إذا بقينا مقسمين إلى دويلات صغيرة سنبقى ضعفاء سياسيا".

 

ولم يستبعد الرئيس واد أن تبادر خمس أو ست دول بإعلان الاتحاد كما أشيع سابقا دون انتظار القرار من الاتحاد الأفريقي.

 

بيد أن الرئيس النيجري المنتخب حديثا أومارو يارأدوا ومعه رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي يتصدران التيار المطالب بانتهاج سياسة تدريجية لتحقيق فكرة الوحدة، على أساس أن الخلافات الثقافية والسياسية والعرقية تتطلب وقتا وجهدا لحلها.

 

تعاون أوروبي
من جهة أخرى طالب الرئيس البرتغالي خوسيه سوكراتيز الذي تسلمت بلاده مطلع الشهر الجاري الرئاسة الدورية للاتحاد الأوربي القمة الأفريقية بضرورة التعاون والتنسيق مع أوروبا حول العديد من القضايا مثل الحكم الديمقراطي وتغيرات المناخ.

 

وقال سوكراتيز في خطاب أمام القمة "نحن بحاجة لأن نفكر جديا بهذه المسائل مثل تغير المناخ الذي يشكل تهديدا خطيرا لوجودنا".

 

الصومال تنتقد
من جهته انتقد رئيس الوزراء الصومالي محمد علي غيدي دولا خارج أفريقيا بالتباطؤ والتقاعس عن مساعدة بلاده في المحنة التي تمر بها.

 

وناشد غيدي الدول زيادة مساهمتها في تمويل قوات حفظ السلام التي ينوي الاتحاد الأفريقي إرسالها لتحقيق الأمن والاستقرار في الصومال.

 

وقال غيدي في تصريح لوسائل الإعلام إن تقاعس بعض الدول من خارج القارة الأفريقية في دفع ما تعهدت من مساهمات مالية كان السبب في تأخير نشر القوات التي وعد بها الاتحاد الأفريقي.

المصدر : وكالات