تعيين خليفة لوزير الدفاع الياباني بعد ضجة القصف النووي
آخر تحديث: 2007/7/4 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/4 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/19 هـ

تعيين خليفة لوزير الدفاع الياباني بعد ضجة القصف النووي

وزير الدفاع كيوما استقال من منصبه بعد أن اعتذر لليابانيين عن تصريحاته (الفرنسية)

عين رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي مستشارة الأمن القومي يوريكو كويكي وزيرة للدفاع إثر استقالة فوميو كيوما من هذا المنصب اليوم بسبب ما أثارته تصريحاته من غضب بشأن تبرير الهجوم النووي الأميركي على اليابان إبان الحرب العالمية الثانية.
 
وبذلك تصبح كويكي ثاني شخص يشغل منصب وزير الدفاع في اليابان بعد إعادة هذا المنصب في يناير/كانون الثاني الماضي. وألغي هذا المنصب في اليابان منذ هزيمتها في الحرب العالمية الثانية عام 1945.
 
واستقال كيوما من منصبه بعد موجة احتجاجات أججتها تصريحاته التي برر فيها قيام الولايات المتحدة بإلقاء قنبلتين نوويتين على مدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين إبان الحرب العالمية الثانية, قائلا إن ذلك كان ضروريا لإنهاء الحرب.
 
وقد اعتذر كيوما في كتاب استقالته عن تصريحاته بشأن الهجوم النووي الأميركي عام 1945 التي أغضبت الناجين من الهجوم وأثارت انتقادات حادة داخل الائتلاف الحاكم قبل الانتخابات المتوقع إجراؤها نهاية هذا الشهر.
 
وقال كيوما في مؤتمر صحفي بطوكيو إنه لم يشأ إهانة الضحايا, وإنه يشعر بالأسف لأن تصريحاته أثارت المتاعب. وأضاف أن رئيس الحكومة شينزو آبي قبل الاستقالة.
 
وكان كيوما صرح السبت الماضي بأن القصف النووي الأميركي كان حتميا لأنه أنهى الحرب وحال دون دخول الاتحاد السوفياتي الحرب ضد اليابان. كما أكد في تصريحاته أنه لا يحمل أي ضغينة للولايات المتحدة.
 
تصريحات كيوما قوبلت بإدانة واسعة من طرف الناجين وذوي ضحايا القصف النووي الأميركي على هيروشيما الذي وقع في السادس من أغسطس/ آب 1945, وناغازاكي في التاسع من الشهر والعام ذاتهما.
 
وطالبت بعض أحزاب المعارضة بإقالة كيوما انتصارا لكرامة 210 آلاف شخص راحوا ضحية قصف المدينتين. لكن آبي عارض إقالة وزير دفاعه, رغم أنه اعتبر الهجوم النووي "عملا لا يغتفر", وقال "أريد أن يمارس مهماته القيادية كوزير للدفاع فيما يتعلق بقضايا نزع السلاح النووي في المستقبل".
 
وحث مسؤولو الحزب الحاكم كيوما على الاعتذار في محاولة لتقليل الضرر إلى أدنى حد قبل انتخابات مجلس المستشارين -أعلى مجلس في البرلمان- في الـ29 من هذا الشهر.
 
ويبدي مسؤولو الحكومة في اليابان وهي البلد الوحيد في العالم الذي ضرب بقنابل نووية, تعاطفهم تجاه الضحايا, لكن معظمهم يتجنب انتقاد الهجومين نظرا لعلاقات طوكيو مع واشنطن أقرب حلفائها.
 
ويقول مؤيدو الهجومين إنهما أجبرا اليابان على الاستسلام وأنقذا أرواحا كان من الممكن أن تزهق في حال استمر القتال, في حين يرى منتقدون أن الولايات المتحدة استخدمت القنبلتين لتعزيز وضعها بعد الحرب في مواجهة الاتحاد السوفياتي السابق. 
المصدر : وكالات