الأمم المتحدة تحقق في اتهامات لجنود مغاربة بالاستغلال الجنسي لأطفال (الفرنسية-أرشيف)
قال مسؤول أممي إن الدول التي يشتبه في أن جنودها تورطوا في التعذيب أو في أي "إساءة" أخرى يجب أن تمنع من المشاركة في قوات حفظ السلام الأممية.

وضرب كبير المحققين الأمميين في ملفات التعذيب مانفريد نوواك مثلا بالجنود المغاربة المتهمين باعتداءات جنسية على أطفال في ساحل العاج.

وقال نوواك في مقابلة مع مجلة "بروفايل" الإخبارية النمساوية تنشرها يوم الاثنين إن معايير اختيار أفراد قوات حفظ السلام الأممية "متساهل فيها"، داعيا إلى مزيد من "الصرامة" في هذه المعايير.

واقترح المسؤول الأممي أن تتولى الأمم المتحدة بنفسها تكوين جنودها وتربيهم على مفاهيم حقوق الإنسان.

وكانت الأمم المتحدة قالت إنها تحقق في اتهامات للجنود المغاربة باستغلال جنسي لفتيات قاصرات بساحل العاج التي ينتشر فيها منذ 2003 حوالي تسعة آلاف جندي أممي.

وعلقت المنظمة الدولية السبت الماضي مشاركة كتيبة مغربية من 732 جنديا في عمليات حفظ السلام بمدينة بواكي شمالي البلاد، وطلبت منها التزام ثكناتها في انتظار نتائج التحقيق.

وتحدثت الناطقة باسم الأمم المتحدة مارغاريتا أموديو عن أن وحدة فقط من كتيبة يشتبه في تورطها في الاستغلال الجنسي لبنات تحت الـ18, قائلة إنه "من المحتمل" أن تكون بعضهن حملن أو حتى أنجبن أطفالا.

المصدر : أسوشيتد برس