كشمير تشهد أعمال عنف منذ العام 1989 (رويترز-أرشيف)
طالبت جماعة كشميرية آلاف العمال الأجانب بمغادرة إقليم كشمير المضطرب في ظرف أسبوع، بعد اتهام عاملين أجنبيين باغتصاب وقتل فتاة.

ولم يوضح حزب المجاهدين -وهو جماعة تخوض قتالا من أجل ضم كشمير إلى باكستان- مصير العمال الذين لا يذعنون لهذه المطالب ويبقون في البلاد.

وقال المتحدث باسم الجماعة جنيد الإسلام إن ضلوع العمال الأجانب في الجريمة يتزايد، "كما أنهم يدفعون الشباب الكشميريين لارتياد علاقات شريرة".

وقد كررت جماعة أخرى هي جيش محمد نفس الطلب.

يذكر أن الشرطة اعتقلت تسعة أشخاص- منهم عاملان أجنبيان- هذا الأسبوع بتهم تتعلق باغتصاب وقتل فتاة تبلغ من العمر 14 عاما شمال كشمير.

ولا توجد أرقام رسمية بأعداد العمال المهاجرين وجنسياتهم الذين يقدر عددهم بعدة آلاف ومعظمهم من إقليم بيهار الهندي الفقير.

المصدر : وكالات