لقاء "آسيان" يناقش الأمن والمخاطر النووية
آخر تحديث: 2007/7/27 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/27 الساعة 17:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/12 هـ

لقاء "آسيان" يناقش الأمن والمخاطر النووية

اللمسات قبل الأخيرة على قاعة المؤتمرات الصحافية الملحقة بمقر اجتماع آسيان (الفرنسية)

 

يعقد اتحاد دول جنوب شرق آسيا الأسبوع المقبل اجتماعه الدوري السنوي لبحث العديد من المسائل الإقليمية وأولها الأمن وتنفيذ اتفاقية إخلاء المنطقة من الأسلحة النووية، وتعزيز الجهود المشتركة لدفع عجلة التنمية الاقتصادية.

 

وتستضيف العاصمة الفلبينية منتدى آسيان على مستوى وزراء الخارجية يومي 1 و2 أغسطس/ آب المقبل مؤتمرا على مستوى وزراء الخارجية.

 

وفي الفترة نفسها يقام منتدى آسيان الإقليمي الذي يضم 27 دولة بينها الولايات المتحدة والصين وروسيا والاتحاد الأوروبي إضافة إلى أعضاء آسيان.

 

ويتميز لقاء الأسبوع المقبل بحضور قوي للصين وغياب كامل للولايات المتحدة، بعد اعتذار وزيرة خارجيتها كوندوليزا رايس من المشاركة في اجتماعات منتدى آسيان، وذلك بسبب ارتباطاتها بجولة شرق أوسطية في فترة انعقاد المؤتمر.

 

ومن أهم المسائل التي يطرحها اجتماع وزراء الخارجية دعوة الدول النووية الكبرى لعدم انتهاك اتفاقية تحظر نشر الأسلحة النووية في المنطقة.

 

فقد أكدت وكالة أسوشيتدبرس للأنباء حصولها على نسخة من الوثيقة التي سيناقشها اجتماع وزراء الخارجية بخصوص تأمين المنطقة من المخاطر النووية سواء على مستوى نقل وتخزين ونشر الأسلحة النووية.

 

في هذا السياق قال وزير الخارجية الفلبيني ألبرتو رومولو أن بروز ما وصفه جهات ما ليس على مستوى الدول تسعى للحصول واستخدام السلاح النووي يؤكد خطورة هذه المسألة وضرورة معالجتها على نحو يضمن الوضع الأمني الإقليمي لدول جنوب شرق آسيا. 

واشنطن تحفظت على اتفاقية آسيان لانها تحظر مرور السفن الحربية المزودة بأسلحة نووية (الفرنسية-أرشيف)

ومن المنتظر أيضا أن يطلب لقاء آسيان من الدول المعنية التعهد على الأقل باحترام اتفاقية إخلاء منطقة جنوب شرق آسيا من الأسلحة النووية التي وقعت عام 1995 ودخلت حيز التطبيق عام 1997.

 

يذكر أن اتحاد أسيان فشل في إقناع الولايات المتحدة والصين وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا بالمصادقة على الاتفاقية ضمن خطة تدريجية على مدى خمس سنوات تضمن تطبيق البنود الواردة.

 

إلى جانب ذلك من المتوقع أن يتضمن البيان الختامي للاجتماع الموافقة على الطلب تعزيز التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتطوير قدرات الدول الأعضاء في جنوب شرق آسيا على كشف وتعقب أي انتهاك لتطبيق اتفاقية إخلاء المنطقة من السلاح النووي.

 

وتطالب الوثيقة التي كشفت عنها وكالة الأسوشيتدبرس بتأسيس شبكة إقليمية لنظام الإنذار المبكر من الحوادث النووية، وذلك في إطار خطة طوارئ شاملة معدة لهذا الغرض.

 

ويتضمن ذلك أيضا تأسيس هيئة مشتركة للسلامة والأمن النووي معنية بمراقبة دول آسيان التي تسعى لإقامة برامج نووية.

 

يذكر أن اتفاقية إخلاء منطقة جنوب شرق آسيا من الأسلحة النووية تحظر أيضا رمي النفايات النووية برا وبحرا وجوا وتشدد على استخدام الطاقة النووية لأغراض التنمية الاقتصادية فقط.

 

بيد أن الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة تحفظت على الاتفاقية كونها تعيق مرور سفتها الحربية المحملة برؤوس نووية في الممرات البحرية التي تقع في منطقة جنوب شرق آسيا، علما بأن مرور السفن الحربية الأميركية  طالما كانت محط احتجاجات شعبية في العديد من دول المنطقة.

 

يذكر أن اتحاد دول جنوب شرق آسيا يضم 10 دول وهي: سلطنة بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وماينمار والفلبين وتايلاند وسنغافورة وفيتنام.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: