المعارضة التركية تريد حلا مع العدالة بشأن الرئيس
آخر تحديث: 2007/7/28 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/28 الساعة 01:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/14 هـ

المعارضة التركية تريد حلا مع العدالة بشأن الرئيس

ترشيح عبد الله غل يثير مخاوف العلمانيين
(الفرنسية-أرشيف) 
دعا حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض حكومة حزب العدالة والتنمية الجمعة إلى التوصل لحل وسط بشأن المرشح المقبل للرئاسة في البلاد.

 

تأتي هذه الدعوة بعد أن ظهرت دلائل على أن وزير الخارجية عبد الله غل يسعى مجددا لتولي المنصب.

 

وتساءل دنيز بايكال زعيم حزب الشعب الجمهوري الذي يعد حزب المعارضة الرئيسي في تركيا "المهم هو هل سيسعى رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان للتعاون وتسوية بشأن منصب الرئيس"؟

 

وأعلن بايكال في مؤتمر صحفي عقده الجمعة في أنقرة أن حزبه الذي لا يزال الثاني في البرلمان رغم أدائه الهزيل في الانتخابات الأخيرة سوف يشارك في التصويت في البرلمان على رئيس جديد هذه المرة في حالة العثور على اسم متفق عليه.

 

وحث بايكال رئيس الوزراء في وقت سابق على اختيار مرشح غير حزبي من خارج البرلمان، لكن أردوغان يصر على أن الرئيس الجديد يجب أن يأتي من صفوف حزبه العدالة والتنمية في البرلمان.

 

وتحسنت فرص غل بعد أن قال حزب قومي متطرف إنه سيشارك في انتخاب الرئيس في البرلمان، ما يتيح لحزب العدالة والتنمية تأمين النصاب القانوني لإجراء التصويت.

 

وينفي غل -الذي سيكون في حالة فوزه بالرئاسة القائد الأعلى للقوات المسلحة وله سلطة تعيين كبار القضاة ورؤساء الجامعات- أن يكون لديه أي برنامج إسلامي.

 

من ناحية أخرى كذب بايكال ما ادعاه أحد نواب حزبه عن صفقة تمت بينه وبين أردوغان في لقاء عقد بينهما فى 22فبراير/ شباط 2003، وادعى النائب أنه تم الاتفاق فيه على أن يعمل حزب الشعب الجمهوري على فتح الطريق لحزب العدالة والتنمية للانفراد بجناح اليمين فى تركيا على أن ينفرد الشعب الجمهوري بقيادة اليسار.

 

واستبعد بايكال عقد اجتماع طارئ للجمعية العمومية للحزب بسبب التوتر الذي شهده الحزب على خلفية نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

المصدر : وكالات