طالبان هددت بقتل عدد من الرهائن في غضون الساعات القادمة (رويترز-أرشيف)

جددت حركة طالبان تهديدها بقتل عدد من الرهائن الكوريين الجنوبيين الـ23 الذين تحتجزهم بحلول ظهر اليوم بتوقيت أفغانستان إذا لم تطلق الحكومة الأفغانية سراح ثمانية من أعضاء الحركة تحتجزهم في سجونها.

وقال المتحدث باسم طالبان قاري محمد يوسف في اتصال هاتفي مع وكالة رويترز "لدينا تأكيدات من الكوريين الجنوبيين أن كابل ستفرج عن عدد من أعضاء الحركة، ونحن ننتظر الإجراء الحكومي لنحدد الرد".

وأشار يوسف إلى أن الحركة زودت الحكومة الأفغانية بأسماء ثمانية من أعضائها المعتقلين بالسجون الأفغانية،
وطالب الشعب الكوري الجنوبي بزيادة الضغط على حكومة بلاده لإجبارها على التحرك باتجاه الإفراج عن الرهائن، وأضاف "إذا لم يتم الإفراج عن المعتقلين الثمانية، سنقوم بقتل عدد من الرهائن الكوريين".

وكانت طالبان قد منحت الحكومة الأفغانية والكورية الجنوبية ثلاث مهل، لوضع نهاية لقضية الرهائن الـ23.

ويعد الرهائن الكوريون الجنوبيون الذين خطفوا من حافلة كانوا يستقلونها بين كابل وقندهار, أكبر مجموعة أجانب تخطف بأفغانستان منذ سقوط نظام طالبان نهاية عام 2001. وهددت الحركة بقتل رهائنها إذا شنت قوى الأمن عملية مسلحة للإفراج عنهم.

القلق يتملك أقارب الرهائن الكوريين الجنوبيين (الفرنسية)
ويرفض الرئيس الأفغاني حامد كرزاي تبادل الأسرى بعد الجدل الذي أثارته عملية الإفراج عن الصحفي الايطالي دانييلي ماستر جاكومو في مارس/آذار الماضي.

الرهينة الألماني
وفيما يتعلق بالرهينة الألماني, طالبت طالبان الشعب الألماني بالضغط على حكومته للإسراع في تبادل الرهينة. ونقل مراسل الجزيرة عن متحدث باسم الحركة أن حالة الرهينة المصاب بداء السكري سيئة للغاية، وأنه يحتاج لعناية طبية عاجلة.

وعثر الأحد على جثة الألماني الثاني الذي كان مخطوفا مع زميله مصابا بالرصاص، دون أن تعرف أسباب الوفاة. وسيتم تشريح الجثة لتحديد ما إذا كان قد قتل كما تؤكد طالبان، أو أنه توفي نتيجة إصابته بأزمة قلبية قبل أن يطلق عليه الرصاص كما تعتقد كابل وبرلين.

كما بحث مجلس الوزراء الألماني آخر التطورات في قضية المهندس المخطوف في أفغانستان. وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن غرفة إدارة الأزمات تبذل كلما في وسعها من أجل إطلاق الرهينة، وإعادة جثة المهندس الثاني إلى البلاد.

تطورات ميدانية 
ميدانيا قالت القوات الدولية أمس إنها قتلت 49 من طالبان بهجوم مشترك جنوبي أفغانستان شنته القوات الحكومية وجنود من القوات متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة.

وفي حادث آخر قالت وزارة الدفاع إن جنودا لها قتلوا 13 مسلحا من طالبان بمنطقة قريا باغ بولاية قندهار. 

من جانب القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي قتل أربعة من قوات المساعدة على إرساء الأمن بأفغانستان (إيساف) وأصيب خامس بعد تعرض قافلتهم العسكرية لتفجير بقنبلة زرعت على جانب أحد الطرق شرقي أفغانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات