عدد ضحايا الناتو والتحالف بأفغانستان ارتفع إلى 112 منذ بداية العام الجاري (الفرنسية-أرشيف) 

أعلنت قوات التحالف مقتل أزيد من عشرين مسلحا من حركة طالبان خلال معارك عنيفة بين الجانبين اليوم في ولاية هلمند.
 
وأوضح بيان لقوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة أن دورية للجيش الأفغاني والتحالف تعرضت لهجوم بقاذفات الصواريخ والأسلحة الرشاشة في إقليم موسى قلعة مما أدى إلى مواجهة تواصلت مساء اليوم.
 
وحسب حصيلة تقريبية للتحالف لم يؤكدها مصدر مستقل فإن "أربع قنابل ألقيت خلال المواجهة وقتل أكثر من 24 مقاتلا عدوا".
 
ولم يشر التحالف إلى إصابات في صفوفه أو ضمن عناصر الجيش الأفغاني.
 
وتسيطر حركة طالبان منذ فبراير/شباط على إقليم موسى قلعة الذي انسحبت منه قبل بضعة أشهر القوات البريطانية التابعة للناتو بعد التوصل إلى اتفاق مثير للجدل مع زعماء القبائل المحلية.
 
وكان جندي في قوة الناتو قتل اليوم في كمين شرق البلاد، ليرتفع عدد جنود قوتي التحالف والناتو الذين لقوا مصرعهم في أفغانستان منذ بداية العام الجاري إلى 112.
 
رفض الابتزاز
ومن جهة أخرى أعلنت ألمانيا رفض أي ابتزاز في قضية الرهينتين الألمانيين المحتجزين منذ الأربعاء في أفغانستان واللذين يطالب خاطفوهما بانسحاب القوات الألمانية من هذا البلد.
 
وقالت المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل في تصريح صحفي "لن نقبل بالابتزاز، لن نلبي شروط طالبان، الأمر سيكون بالغ الخطورة".
 
وعما إن كانت ألمانيا مستعدة لدفع فدية للإفراج عن الرهينة الألماني الذي يبدو أنه لا يزال حيا بعد العثور على جثة الرهينة الثاني، قالت ميركل "نقوم بما هو مسؤول، والرضوخ للابتزاز ليس مسؤولا".
 
ميركل رفضت شروط طالبان (رويترز-أرشيف)
وقامت طالبان الأربعاء بـخطف ألمانيين وخمسة أفغان على بعد مائة كلم من كابل. وأكدت لاحقا على لسان متحدث باسمها قتل الرهائن رميا بالرصاص مشيرة إلى أنها مستعدة لتسليم جثتي الرهينتين.
 
وبرر المتحدث عملية الإعدام بتجاهل مطالب الحركة بإطلاق سجناء من طالبان، وسحب ألمانيا قواتها من أفغانستان البالغ قوامها 3000 جندي.
 
وعثرت الشرطة المحلية بولاية وردك على جثة أحد الرهائن. وقالت وزارة الخارجية الألمانية في بيان إن سلطات برلين قامت بمعاينة الجثة بشكل مبدئي ولاحظت أن بها جروحا من أعيرة نارية.
 
وينتشر نحو ثلاثة آلاف جندي ألماني في أفغانستان في إطار القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان التابعة لحلف الاطلسي (إيساف).
 
مهلة إضافية
وفي سياق متصل مددت طالبان المهلة التي حددتها لقتل 23 كوريا جنوبيا تحتجزهم حتى غد الاثنين. وقال المتحدث باسم الحركة قاري محمد يوسف أحمدي إن المهلة النهائية مددت 24 ساعة لتنتهي في الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي.
 
وأكد مسؤول بالسفارة الكورية الجنوبية أن بلاده تبذل قصارى جهدها لإنقاذ  الرهائن مع الأخذ بعين الاعتبار الموعد النهائي، لكنه رفض الخوض في التفاصيل.
 
ووصل وفد كوري جنوبي إلى كابل صباح اليوم لإجراء محادثات مع السلطات الأفغانية والتفاوض لتحرير الرهائن.
 
وأشار مراسل الجزيرة في كابل نقلا عن مصادر مطلعة إلى أن الوفد فتح بالفعل قنوات اتصال مع طالبان لتأمين إطلاق الرهائن.
 
وتطالب طالبان بسحب كوريا الجنوبية قواتها من أفغانستان, وإطلاق حكومة كابل سراح 23 من سجناء طالبان.


  

المصدر : الجزيرة + وكالات