رامون اعتبر انسحاب إسرائيل مرهونا بمفاوضاتها مع سوريا (رويترز-أرشيف)
قال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن بلاده قد تبقى في هضبة الجولان السوري إلى ما لا نهاية.

وأوضح حاييم رامون بتصريحات للإذاعة الإسرائيلية العامة أن "من الممكن نبقى إلى ما لا نهاية في الجولان.. ذلك سيكون مرهونا بمفاوضات السلام مع سوريا".

وكانت إسرائيل احتلت هضبة الجولان عام 1967، وأعلنت ضمها إليها عام 1981.

وبرر المسؤول الثاني بالحكومة الإسرائيلية ذلك بأن "الجولان كان خاويا (في 1967) لم يكن هناك سوريون ولا فلسطينيون ونحن أقمنا فيه بدون المساس بالطابع الديمقراطي لإسرائيل في إطار كفاحنا من أجل رسم حدودنا".

وكان الرئيس السوري بشار الأسد أعلن في خطاب ألقاه أمام مجلس الشعب بمناسبة توليه رسميا الولاية الدستورية الثانية، استعداده للتفاوض مع تل أبيب شريطة أن يتم ذلك عبر طرف ثالث.

كما طالب الأسد بضمانات تؤكد استعداد الدولة العبرية للانسحاب من مرتفعات الجولان قبل بدء مفاوضات السلام معها.

لكن رئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت دعا الرئيس السوري السبت للتفاوض مباشرة دون وساطة، ودون انتظار الوساطة الأميركية مستشهدا بتجربة بلاده مع مصر والأردن.

واعتبر أولمرت مطالب دمشق بضمانات حول الانسحاب من مرتفعات الجولان بأنها تندرج في إطار الشروط المسبقة لاستئناف المفاوضات "وهو ما ترفضه إسرائيل".

وكان الرئيس الإسرائيلي الجديد شيمون بيريز دعا سوريا الخميس الماضي للدخول في مفاوضات مباشرة مع إسرائيل "إذا كانت تريد حقا مباحثات سلام".

المصدر : الفرنسية