تصاعد المواجهة بين روسيا وبريطانيا بشأن قضية ليتفينينكو
آخر تحديث: 2007/7/24 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/24 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/10 هـ

تصاعد المواجهة بين روسيا وبريطانيا بشأن قضية ليتفينينكو

زفياغنستيف أكد أن بريطانيا لم تقدم أي دليل ملموس على صحة اتهاماتها ضد لوغوفوي (الفرنسية)

تصاعدت حدة المواجهة بين روسيا وبريطانيا اليوم بعد اتهامات متبادلة بعدم التعاون في التحقيق بقضية مقتل الجاسوس السابق ألكسندر ليتفينينكو.

ودافع ألكسندر زفياغنستيف نائب المدعي العام الروسي عن موقف موسكو الرافض لتسليم رجل الأعمال الروسي والعميل السابق أندري لوغوفوي الذي تتهمه لندن بالوقوف وراء مقتل ليتفينينكو بالعاصمة البريطانية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقال زفياغنستيف في مؤتمر صحفي بموسكو إن بريطانيا لم تقدم أي دليل ملموس يثبت أن سكوتلنديارد أجرت تحقيقا موضوعيا بهذه القضية، مشيرا إلى موسكو لديها معطيات أكثر قوة للتشكيك في موضوعية الجهاز القضائي البريطاني مضيفا أن المدعين الروس مستعدون لرفع دعوى ضد لوغوفوي في حال وجود ما يكفي من المعطيات القانونية.

الموقف البريطاني
وفي المقابل قال السفير البريطاني لدى موسكو السير أنتوني برينتون -في تصريحات نقلتها وكالة إنترفاكس- إن روسيا تتغاضى عن دستورها الذي يمنع تسليم مواطنيها إلى بلد آخر إذا كانت ترغب في التعاون مع التحقيق، مشيرا إلى أن هذا الدستور مثل دساتير بلدان أخرى له إمكانية التفسير بمقتضى الظروف المتعلقة بأي قضية.

"
الاتحاد الأوروبي يبحث في بروكسل اليوم التوتر بين روسيا وبريطانيا بشأن قضية ليتفينينكو
"
وأشار برينتون بهذا الصدد إلى أن هناك بنودا محددة بهذا الدستور يتم خرقها بشكل روتيني في روسيا، مشددا على أن بلاده لا تطلب من موسكو أن تخرق دستورها بل للعمل مع بريطانيا في إيجاد مخرج لهذا الطريق المسدود الذي وصلت إليه قضية ليتفينينكو نظرا للطبيعة الخطيرة وغير المسبوقة التي أحاطت بجريمة قتله.

وكانت روسيا عرضت محاكمة لوغوفوي في حال قدمت بريطانيا ما يكفي من الأدلة لإدانته. لكن برينتون اعتبر أن ذلك لا يعد خيارا مقبولا من المدعين البريطانيين الذين يشدد على أنهم مستقلين عن حكومة بلاده، مشيرا إلى أن الجريمة ارتكبت ضد مواطن بريطاني وحدثت في لندن وبالتالي يجب أن تكون المحاكمة بهذه المدينة.

وقضى ليتفينينكو -الجاسوس الروسي السابق- نحبه في لندن يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بمادة مشعة, وكان لوغوفوي أحد ثلاثة أشخاص قابلهم في اليوم الذي اكتشف فيه تسممه.

وينتظر أن تتم مناقشة التوتر بين موسكو ولندن بشأن هذه القضية في اجتماع يعقده وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل بوقت لاحق اليوم.

المصدر : أسوشيتد برس