نائب وزير الخارجية الصيني يتلو البيان الختامي لجولة المحادثات السداسية الأخيرة(الفرنسية)

جددت كوريا الشمالية على لسان ممثلها في المحادثات السداسية مطالبتها ببناء مفاعل بالمياه الخفيفة من أجل توليد الطاقة مقابل تفكيك برنامجها النووي.

 

وأبلغ كيم كواي غوان نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي وسائل الإعلام قبيل مغادرته العاصمة بكين بعد اختتام الجولة الأخيرة من المحادثات السداسية، أن بلاده تحتاج لمفاعلات المياه الخفيفة كتعويض لها عن إغلاق مجمع يونغبيون لافتا لحاجة بلاده الماسة إلى توليد الطاقة.

 

جاءت تصريحات المسؤول الكوري الشمالي ردا على أسئلة الصحفيين عن ما إذا كانت بيونغ يانغ ستطالب بهذا النوع من المفاعلات كما فعلت منذ سنوات كشرط للتخلي عن برنامجها النووي.

 

وأضاف كيم أن بلاده بحاجة أولا للتأكد من الخطوات المنجزة على طريق بناء الثقة قبل أن تتخذ قرارا بشأن ما إذا كانت ستضمن البيان -المطلوب منها تقديمه إلى السداسية خلال المرحلة اللاحقة- تفاصيل إضافية عن أسرارها النووية.

 

يذكر أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية سبق ووافقتا على منح كوريا الشمالية مفاعلين يعملان بالمياه الخفيفة، لا يمكن استخدامهما للأغراض العسكرية، وذلك بعد التوصل لاتفاق عام 1994 يقضي بتخلي الدولة الشيوعية عن برنامج استخدام البلوتونيوم لإنتاج السلاح النووي.

 

لكن الاتفاق لم يطبق مع وصول إدارة الرئيس جورج بوش إلى السلطة واتهامها عام 2002 لكوريا الشمالية بتطوير برنامج سري لتخصيب اليورانيوم حصلت عليه من العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان.

 

وكانت الدول المشاركة في المحادثات السداسية قد وافقت  أيضا على منح الدولة الشيوعية مفاعلات نووية تعمل بالمياه الخفيفة في الوقت المناسب، لكن واشنطن اشترطت أولا عودة كوريا الشمالية إلى اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية التي كانت قد انسحبت منها أوائل العام 2003.

 

من جهة أخرى رحب المسؤول الكوري الشمالي بالنتائج التي تم التوصل إليها في الجولة الأخيرة من المحادثات السداسية التي عقدت ببكين خلال اليومين الماضيين، وانتهت دون التوصل لجدول زمني بخصوص تفكيك كوريا الشمالية برنامجها النووي.

 

وفي هذا السياق أشار كيم إلى أن المحادثات سارت بشكل جيد لافتا إلى أنه ومن أجل تحديد جداول زمنية بخصوص تنفيذ الاتفاق الموقع في 13 فبراير/شباط الماضي، يتعين أولا "تحديد مسؤوليات والتزامات كل طرف والإجراءات اللازم تطبيقها بناء على ذلك".

 

كما تعهد بأن تلتزم بلاده بالتنفيذ الكامل لما تم التوصل إليه حتى بشأن برنامجها النووي موجها في الوقت ذاته انتقادات حادة إلى اليابان التي رفضت المساهمة في مساعدات الطاقة قبل حل مسألة اليابانيين المختطفين في كوريا الشمالية التي قالت من جانبها إن هذه المشكلة حلت منذ سنوات.

 

يذكر أن السداسية ستعقد اجتماعا لها في بكين نهاية أغسطس/آب المقبل على مستوى مجموعات العمل قبل أن تعقد الجولة الجديدة من المحادثات على مستوى رؤساء الوفود في سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر : وكالات