طالبان تؤكد وكابل تنفي مقتل مختطفين ألمانيين
آخر تحديث: 2007/7/21 الساعة 21:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/21 الساعة 21:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/7 هـ

طالبان تؤكد وكابل تنفي مقتل مختطفين ألمانيين

مقاتلو طالبان قاموا بعمليتي خطف للألمان والكوريين خلال أسبوع واحد (رويترز)

تضاربت الأنباء بشأن مقتل رهينتين ألمانيين في أفغانستان, ففيما أكدت حركة  طالبان مقتلهما, أعلنت كابل وفاة أحدهما وبقاء الآخر حيا. في الوقت الذي هددت فيه الحركة بقتل الرهائن الكوريين الجنوبيين في موعد أقصاه مساء الغد إذا لم تلب مطالبها.

وقالت الخارجية الأفغانية إنها تلقت معلومات من جهات أمنية تفيد بأن أحد الرهينتين الألمان توفي بنوبة قلبية, والثاني لا يزال على قيد الحياة.
 
وأوضح المتحدث باسم الوزارة سلطان أحمد باهين أن المعلومات التي لدى المتحدث باسم طالبان غير موثوق بها.

بالمقابل نقل مراسل الجزيرة بكابل عن المتحدث باسم طالبان قاري محمد يوسف أحمدي قوله إن حركته أعدمت المهندسين الألمانيين بالإضافة إلى المهندسين الأفغان الخمسة الذين اعتقلتهم الأربعاء الماضي بعد فشل الحكومة الأفغانية في تلبية مطالبها المتمثلة في إطلاق سراح جميع معتقليها وسحب القوات الألمانية.

وفي برلين أفادت الخارجية الألمانية بأنه ليس لديها تأكيد مستقل بأن رهينتيها في أفغانستان قتلا.

الرئيس الكوري دعا إلى الإفراج الفوري عن مواطنيه (رويترز)
مهلة للكوريين
وفي ملف الرهائن الكوريين الجنوبيين، نقل مراسل الجزيرة عن المتحدث باسم طالبان قوله إن الحركة حددت الساعة السابعة من مساء غد الأحد موعدا لبدء المفاوضات مع حكومة سول بشأن الرهائن الـ23 من بينهم 18 امرأة.

واشترطت الحركة لإطلاق الرهائن إفراج الحكومة الأفغانية عن 23 من مقاتليها يجرى حاليا إعداد قائمة بأسمائهم.

ودعا الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون اليوم إلى الإفراج الفوري عن مواطنيه المخطوفين.

وقال في كلمة عبر التلفزيون إن جنود بلاده المائتين المتمركزين في أفغانستان ليسوا مقاتلين بل إنهم مهندسون وأطباء يشاركون في مهمات صحية وإعادة إعمار.

وتـُعد عملية خطف الكوريين الجنوبيين أكبر عملية تستهدف أجانب في البلاد منذ سقوط نظام طالبان نهاية 2001.

استهداف مدنيين


ميدانيا أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) أن نيران مدفعيته أصابت خمسة مدنيين في إقليم كونار شرقي أفغانستان, فيما ذكر مسؤول إقليمي أن طفلا قتل في الهجوم.

وبرر الحلف في بيان له قصف المدنيين بقوله إن المدفعية كانت تستهدف مسلحين, لكن قذيفتين أخطأتا الهدف مما أسفر عن إصابة ثلاث نسوة وصبيين.

ووفقا لإحصاءات منظمات الإغاثة والحكومة الأفغانية فإن أكثر من 300 مدني قتلوا هذا العام في عمليات الناتو والقوات الأجنبية.
المصدر : الجزيرة + وكالات