روسيا: بريطانيا لم تسلم ما يثبت التهم ضد لوغوفوي
آخر تحديث: 2007/7/20 الساعة 16:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/20 الساعة 16:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/6 هـ

روسيا: بريطانيا لم تسلم ما يثبت التهم ضد لوغوفوي

أفراد من الشرطة الروسية أمام السفارة البريطانية في موسكو (الفرنسية)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده لم تتلق ما يثبت الادعاءات البريطانية ضد العميل السابق ورجل الأعمال أندري لوغوفوي المتهم بتسميم الجاسوس السابق ألكسندر ليتفينينكو, وهي قضية وترت علاقات البلدين اللذين تبادلا طرد الدبلوماسيين.

وقال لافروف متحدثا بعد لقاء الرباعية في لشبونة "لم نتلق صفحة واحدة تشرح لنا كيف وصل المحققون البريطانيون إلى هذه النتيجة".

وألمح إلى أن رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون أراد بطرد الدبلوماسيين الروس إثبات وجوده قائلا "كلما جاءت حكومة جديدة إلى السلطة في أي بلد تحاول أن تجد خطها الخاص بها", مؤكدا أنها "ستهدأ" لاحقا وتعمل من أجل مصالح البلدين.

بوتين دعا بريطانيا إلى احترام مصالح شركائها (الفرنسية)
أزمة صغيرة
وقلل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من خطورة الأزمة ووصفها بالصغيرة.

وقال في احتفالية بسارانسك عاصمة جمهورية موردوفيا –تسكنها أقلية تتقاسمها روسيا والمجر وفنلندا وإستونيا- رفقة نظيرته الفنلندية ورئيس وزراء بلغاريا، إن علاقات البلدين ستتطور لأن كلا البلدين له مصلحة في ذلك, داعيا الحكومة البريطانية إلى "إعمال العقل" واحترام مصالح شركائها.

وطردت روسيا أربعة دبلوماسيين بريطانيين وعلقت التعاون في مجال الإرهاب, بعد أربعة أيام من طرد بريطانيا أربعة دبلوماسيين روسيين في خطوة وصفتها برسالة إلى موسكو لرفضها تسليم لوغوفوي المتهم بتسميم ليتفينينكو بمادة مشعة في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي, أودت بحياته.

وتقول روسيا إن الخطوة البريطانية "غير أخلاقية" وتذكر بأنها تطالب بتسليم العديد من المتهمين, وعلى رأسهم رجل الأعمال بوريس بريزوفسكي الذي دعا ذات مرة إلى الانقلاب على بوتين.

وقال وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند "نشعر بخيبة أمل لعدم إظهار الحكومة الروسية أي علامة تعاون جديدة في قضية تسليم أندري لوغوفوي", فيما دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس موسكو إلى احترام طلب التسليم البريطاني.

وتقول موسكو إن قوانينها لا تسمح بتسليم مواطنيها, لكن أبدت استعدادها لمحاكمة لوغوفوي داخل روسيا.

المصدر : وكالات