براون اتهم روسيا بعرقلة محاكمة قاتل ليتفينينكو (الفرنسية)

دافع رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون عن موقف حكومته حيال النزاع مع روسيا بشأن الجاسوس السابق ألكسندر ليتفينينكو الذي قضى مسموما في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال براون -في مؤتمر صحفي مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس- إنه يتعين على حكومته اتخاذ قرارات صعبة في هذه القضية وعدم التسامح مع وضع يقتل فيه مواطن بريطاني على الأراضي البريطانية، مؤكدا أن المهمة الأولى له هي منع انعدام القانون في شوارع لندن.

وأضاف أن القضاء البريطاني حدد المتهم الرئيس في هذه القضية وهو العميل السابق بجهاز المخابرات الروسي ورجل الأعمال أندري لوغوفوي وترغب في اعتقاله لمحاكمته لكنها لا تستطيع ذلك بسبب رفض السلطات الروسية تسليمه.

استعداد للتطبيع
وفي المقابل أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بعد لقائه نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير في برلين أن بلاده مستعدة لتطبيع علاقاتها مع بريطانيا، مشددا على أن موسكو غير مسؤولة عن جعل هذه المسألة القضائية مسألة سياسية.

هذه التصريحات تأتي بعد يوم من إعلان روسيا أنها ستطرد أربعة دبلوماسيين بريطانيين ردا على خطوة مماثلة قامت بها لندن على خلفية قضية ليتفينينكو.

وفي هذا الإطار أعرب المتحدث باسم الخارجية الروسية ميخائيل كامينين عن دهشة بلاده للاتهامات الموجهة لها بشأن رفضها التعاون مع بريطانيا في الحرب ضد ما يسمى الإرهاب، وقال إن لندن هي التي بدأت باتخاذ ما سماه إجراءات غير ودية حيال موسكو.

"
روسيا اعتبرت أن تعليق التعاون مع بريطانيا في مكافحة الإرهاب كان ضروريا للرد على إعلانها وقف التعاون مع الأمن الفدرالي الروسي، وهو الجهاز المتخصص في محاربة الإرهاب
"
وقال كامينين إن قرار بلاده بتعليق التعاون مع لندن في مكافحة الإرهاب كان ضروريا للرد على إعلانها وقف التعاون مع الأمن الفدرالي الروسي، وهو الجهاز المتخصص في محاربة الإرهاب.

من جهته أعلن متحدث باسم الكرملين أن روسيا تعتبر لوغوفوي أحد المشتبه فيهم بقضية مقتل ليتفينينكو، مشيرا إلى أن المحققين الروس يتحققون من كل الخيوط في هذه القضية.

وأضاف المتحدث أن هؤلاء المحققين ينتظرون منذ وقت طويل براهين مفصلة من لندن تدين لوغوفوي، لكنهم لم يتسلموا أي دليل يثبت ذلك.

وكان هؤلاء المحققون أفادوا بأن لوغوفوي مجرد شاهد وصولا إلى اعتباره ضحية محتملة في إطار التحقيق في مقتل ليتفينينكو الذي قضى مسموما بمادة مشعة.

وتعليقا على هذا التوتر المتصاعد بين لندن موسكو، أعرب الاتحاد الأوروبي عن أسفه لرفض روسيا تسليم لوغوفوي، لكنه أكد رغبته الا تلحق هذه الأزمة مزيدا من الضرر بالعلاقات المتوترة بالفعل بينه وبين موسكو. وسيبحث وزراء خارجية الاتحاد هذه القضية الاثنين القادم.

وأبدت روسيا استعدادها لمحاكمة لوغوفوي إذا أثبت البريطانيون أنه مذنب، لكنها ترفض تسليمه بحجة أن الدستور الروسي يحول دون هذا الأمر.

المصدر : وكالات