إحالة ملف كوسوفو على مجموعة الاتصال وموسكو ترحب
آخر تحديث: 2007/7/21 الساعة 00:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/7 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية القطري: أزمة الخليج كانت ولا تزال تهدف لخنق قطر لتغيير سياساتها
آخر تحديث: 2007/7/21 الساعة 00:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/7 هـ

إحالة ملف كوسوفو على مجموعة الاتصال وموسكو ترحب

مندوب فرنسا لدى الأمم المتحدة أعلن تعليق المباحاث بشأن كوسوفو (الفرنسية-أرشيف)

أشادت موسكو بإحالة واشنطن وحلفائها الأوروبيين ملف كوسوفو على مجموعة الاتصال المكلفة النظر في مستقبل الإقليم بسبب الرفض الروسي للمصادقة على مشروع قرار بمجلس الأمن بهذا الشأن.

وقالت الخارجية الروسية إنها تعتبر إلغاء التصويت على مشروع القرار "نتيجة منطقية لموقفنا الفاعل والهادف إلى تأمين الظروف المساعدة لتمديد المفاوضات والتوصل إلى اتفاق بين بلغراد وبريشتينا".

وأبدت روسيا استعدادها للعمل بشكل بناء وفاعل مع نظرائها الأوروبيين للتوصل إلى تسوية فعلية لملف كوسوفو.

وكان السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جاك مارك دو لاسابلييه قال عقب اجتماع لمجلس الأمن الجمعة نيابة عن رعاة القرار وهم الولايات المتحدة وبريطانيا وبلجيكا وإيطاليا وألمانيا، "نأسف لاستحالة تأمين هذا القرار ومن هنا سنعلق المباحثات بشأنه".

وكانت الصيغة الأخيرة من النص الذي تمت مناقشته بمجلس الأمن تدعو الصرب وسكان كوسوفو إلى إجراء مفاوضات أخيرة تحت رعاية مجموعة الاتصال على مدى 120 يوما بشأن مستقبل الإقليم بهدف "تحديد ما إذا يمكن إيجاد نقاط التقاء".
 

وتتألف مجموعة الاتصال من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وروسيا.


وقد أعرب السفير الأميركي بالمنظمة الدولية زلماي خليل زاد عن أمله بأن يتم التوصل إلى اتفاق بين الطرفين خلال هذه الفترة.
 
إعلان الاستقلال
رئيس وزراء كوسوفو سيزور واشنطن الاثنين القادم لبحث ملف الاستقلال (الفرنسية)
وتأتي هذه التطورات بينما قال رئيس وزراء كوسوفو أجيم تشيكو إنه من المفترض أن يعلن إقليمه الاستقلال من جانب واحد عن صربيا يوم 28 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل, قائلا إن محاولة الغرب لتوجيه الأحداث نحو استقلاله من خلال الأمم المتحدة قد فشلت.

وأضاف تشيكو في تصريحات للصحفيين عقب اجتماع مع حاكم الإقليم التابع للأمم المتحدة واكيم روكر أنه من المقرر أن يتبنى برلمان كوسوفو قرارا يحدد الموعد لدى عودته من واشنطن حيث سيلتقي الاثنين القادم مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس.

ويتزامن التاريخ الذي حدده رئيس الوزراء مع يوم الاستقلال الألباني وهو التاريخ الذي تحتفل به الأغلبية الألبانية في كوسوفو التي تشكل 90% من سكان الإقليم.
المصدر : وكالات