كاسترو يتهم أميركا بالاستمرار في "عملياتها الوحشية"
آخر تحديث: 2007/7/2 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/2 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/17 هـ

كاسترو يتهم أميركا بالاستمرار في "عملياتها الوحشية"

كاسترو يعتبر نشر المعلومات مجرد تمويه (الجزيرة نت)
اعتبر الرئيس الكوبي فيدل كاسترو أن نشر معلومات سرية من ملفات وكالة المخابرات المركزية الأميركية حول عمليات اغتيال خططت لها ليس أكثر من وسيلة تلجأ إليها إدارة بوش للتغطية على أمور أسوأ تنفذها حاليا.
 
وأعرب كاسترو في افتتاحية نشرت في وسائل الإعلام الرسمية الكوبية أمس عن اعتقاده بأن هذا العمل ربما يكون محاولة للإيهام بأن تلك الوسائل تنتمي إلى عهد آخر وأنها لم تعد مستخدمة.
 
وأضاف أن كل ما هو مكتوب في الوثائق لا يزال يجري ولكن بشكل أكثر وحشية في شتى أنحاء العالم، بما في ذلك زيادة عدد الأعمال غير القانونية في الولايات المتحدة نفسها.
 
وبدأ كاسترو افتتاحيته التي تمتد في ثلاث صفحات وعنوانها "آلة القتل"، بالسخرية من الوثائق عبر القول إنه يوم جيد لقراءة ما يبدو خيالا علميا.
 
ولجأ كثيرا للاقتباس من المادة التي تضمنت وصف محاولة اغتياله وتحليل صحيفة نيويورك تايمز للوثائق جميعا.
 
وتقول كوبا إن كاسترو كان هدفا لمئات المحاولات لاغتياله، وقال الزعيم الكوبي مرات عدة إن الرئيس جورج بوش أمر بقتله.


 
مجوهرات العائلة
وأفرجت وكالة المخابرات المركزية الأميركية الثلاثاء الماضي عن مئات الصفحات الخاصة بسجلات ظلت سرية لوقت طويل.
 
واحتوت تفصيلات عن بعض أسوأ الانتهاكات غير القانونية خلال 25 عاما من محاولات الاغتيال في الخارج والتجسس الداخلي وأعمال الخطف.
 
وتعرف هذه الوثائق باسم مجوهرات العائلة، ويتضمن بعضها تجنيد مكتب التحقيقات الفدرالي عميلا سابقا لديها وتكليفه باغتيال كاسترو عام 1960 بواسطة حبوب مسمومة.
 
وتصف الوثائق أيضا التخلي عن هذا المخطط بعد الفشل الأميركي في غزو كوبا بعد العملية الفاشلة التي عرفت باسم خليج الخنازير عام 1961.
 
وقد حرم القانون الأميركي الرسمي محاولات الاغتيال منذ إدارة الرئيس جيرالد فورد، وواشنطن تنفي منذ ذلك الوقت محاولتها اغتيال كاسترو.
المصدر : وكالات