أحمدي نجاد وهوغو شافيز يواصلان حملتهما المناهضة لأميركا (الفرنسية)

قال المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي للرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الذي يزور إيران إن "الولايات المتحدة عاجزة عن إلحاق الضرر ببلديهما".
 
ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن خامنئي قوله لشافيز -الذي يقوم بزيارته الثالثة لإيران منذ انتخاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في 2005- إن "عظمة أميركا تراجعت وهي تواجه مشاكل كثيرة".
 
من جهته قال شافيز إن "انتخاب حكومات مناهضة للأميركيين في أميركا اللاتينية يظهر أن الإمبريالية الأميركية تضعف"، واعتبر أن التعاون بين الدول المستقلة لا سيما إيران وفنزويلا "سيكون له أثر كبير في هزيمة الإمبريالية وانتصار الشعوب".
 
وسيقوم شافيز ونظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم بتدشين مصنع للبتروكيميائيات، كما ينتظر توقيع عقود عدة خلال هذه الزيارة بينها عقد لبناء 7000 منزل ووحدة بتروكيميائية في فنزويلا، حسب التلفزيون الرسمي.
 
المقاومة والثبات
العلاقات الإيرانية الفنزويلية في تطور متسارع (الفرنسية)
وقال أحمدي نجاد لشافيز إن "دعائم الغطرسة العالمية أصبحت مهتزة والنصر يمكن تحقيقه بالمقاومة والثبات". وتعبير "الغطرسة العالمية" هو التعبير الذي يستخدمه المسؤولون الإيرانيون للتلميح للولايات المتحدة وحلفائها.
 
يذكر أن أحمدي نجاد قام في يناير/ كانون الثاني الماضي بجولة على دول عدة في أميركا اللاتينية لا سيما بوليفيا وفنزويلا ونيكاراغوا، وهي دول عرف رؤساؤها بمناهضتهم للولايات المتحدة.
 
القنبلة الذرية الفنزويلية
وفي تصريحات حول زيارته لإيران -التي صنفتها واشنطن مع كوريا الشمالية في خانة "محور الشر"- سخر شافيز من شائعات حول "قنبلة ذرية" فنزويلية.
 
وقال شافيز -وهو من القادة القلائل في العالم الذين يدعمون برنامج طهران النووي- مازحا "يبدو أنني سأوقع اتفاقا لصنع قنبلة ذرية"، مضيفا "لسنا في حاجة إلى قنبلة ذرية لأننا نملكها، إن قنبلتنا الذرية اسمها الشعب الفنزويلي".

المصدر : الجزيرة + وكالات