جنرال أميركي يحذر من الخطر الكوري على أمن المنطقة
آخر تحديث: 2007/7/2 الساعة 10:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/2 الساعة 10:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/17 هـ

جنرال أميركي يحذر من الخطر الكوري على أمن المنطقة

اللواء بيل متحدثا أمام نادي الصحافيين في العاصمة سول (رويترز)
اعتبر قائد القوات الأميركية في كوريا الجنوبية اللواء بي بي بيل أن كوريا الشمالية لا تزال تشكل تهديدا عسكريا للاستقرار والأمن في شبه الجزيرة الكورية، مؤكدا في الوقت ذاته استعداد قواته للتصدي لأي تطور محتمل، وذلك في معرض تعليقه على التجارب التي أجرتها الدولة الشيوعية مؤخرا على صواريخ قصيرة المدى.

 

وتأتي تصريحات بيل في وقت يترقب فيه العالم انفراجا في الأزمة النووية العالقة مع كوريا الشمالية التي وافقت مؤخرا على السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيش مفاعلها يونغبيون تمهيدا لإغلاقه.

 

اللواء بيل أكد في ندوة عقدت اليوم الاثنين في نادي الصحافيين بالعاصمة سول أن كوريا الشمالية أجرت وبنجاح تجارب على سلاح صاروخي متطور قادر على ضرب أهدافه بسرعة قياسية لا يمكن معها اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة لردعه.

 

وأضاف القائد الأميركي أن "من أكبر التهديدات للسلام والاستقرار هي تلك الإمكانيات المحتملة لدى كوريا الشمالية للجمع ما بين تقنيتها الصاروخية وقدراتها النووية".

 

كذلك أشار إلى أن من التهديدات الكبيرة التي تواجهها كوريا الجنوبية الأعداد الضخمة من المدفعية التي نشرتها بيونغ يانغ على حدودها الجنوبية والتي تتضمن 250 نظاما بعيد المدى قادرا على ضرب العاصمة سول التي لا تبعد سوى 50 كيلومترا عن الحدود.

 

ورغم التحذيرات التي أطلقها حيال القدرات العسكرية للدولة الشيوعية، أعرب اللواء بيل عن أمله في أن تلتزم هذه الأخيرة بتعهداتها التي قطعتها مع الدول المعنية في الجولة الأخيرة من المحادثات السداسية التي عقدت في فبراير/شباط الماضي بتفكيك برنامحها النووي.

 

تصريحات القائد العسكري الأميركي جاءت تعليقا على ما أكدته التقارير الاستخباراتية في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة من أن بيونغ يانغ أجرت خلال الشهر الفائت ثلاث تجارب على صواريخ أرض أرض قصيرة المدى كان آخرها الأسبوع الماضي.

 

وكانت بيونغ يانغ أطلقت تجربتها النووية الأولى في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، الأمر الذي دفع مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار مضاد يدين التجربة ويدعو الدولة الشيوعية للتخلي عن برنامجها النووي.

 

مجموعة من الصواريخ الكورية الشمالية قصيرة المدى من طراز سكود (رويترز- أرشيف)
ويقول خبراء عسكريون إن بيونغ يانغ تمتلك ترسانة ضخمة تتألف من ألف صاروخ مختلفة الأنواع، منها 800 صاروخ عابر للقارات قادر على ضرب سول وأجزاء من اليابان.

 

لكنهم في نفس الوقت استبعدوا إمكانيتها تطوير تكنولوجيا مخصصة بتصغير الأسلحة النووية ومن ثم تحميلها على الصواريخ، كما جاء في خطاب اللواء بيل.

 

وكانت الولايات المتحدة عبرت الأسبوع الماضي عن قلقها من تجارب الصواريخ الكورية الشمالية، بيد أن المسؤولين في سول ووزارة الدفاع الأميركية قللوا من أهميتها، معتبرين تلك التجارب أمرا روتينيا وليس إجراء استفزازيا موجها إلى أحد.

المصدر : وكالات